جندي من قوات حفظ السلام الأفريقية عند المدخل المؤدي للقصر الرئاسي الصومالي
 (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الاتحاد الأفريقي تعزيز قوات حفظ السلام التابعة له في الصومال بعد موافقة أوغندا على إرسال قوات إضافية وسط توقعات بأن يثير هذا التحرك غضب جماعات مسلحة معارضة لحكومة الرئيس الانتقالي شيخ شريف أحمد.

جاء ذلك في بيان رسمي صدر الاثنين في مقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا بعد أن وافقت أوغندا على إرسال كتيبة ثالثة من جنودها إلى الصومال ومساعدة الجزائر في نقل الجنود بالتزامن من تأكيد الاتحاد عزمه زيادة عدد قواته العاملة في إطار حفظ السلام بالقرن الأفريقي إلى 8000 جندي، أي إلى العدد المخطط له سابقا.

وكشف مسؤول صومالي في مطار مقديشو أن عددا من الجنود وصلوا فعلا إلى الصومال حيث تواصل الطائرات العسكرية هبوطها في المطار منذ نهاية الأسبوع الفائت.

مسلحو الحزب الإسلامي في استعراض للقوة  بشوارع مقديشو (الفرنسية-أرشيف)
وكانت بوروندي أعلنت هي الأخرى في وقت سابق استعدادها لزيادة عدد جنودها المنضوين في إطار قوات حفظ السلام الأفريقية بالصومال التي بلغ عدد أفرادها -قبل وصول الدفعة الجديدة- 3500 جندي 800 منهم من أوغندا.

مخاوف أمنية
في الأثناء توقع المراقبون أن يثير هذا الإعلان غضب الحركات المسلحة المناهضة لحكم الرئيس الانتقالي شيخ شريف أحمد وعلى رأسها حركة الشباب المجاهدين التي أعلنت مسؤوليتها عن تفجير انتحاري مطلع العام الجاري ضد القوات الأفريقية ما أسفر عن مقتل 11 جنديا، فضلا عن شن هجمات بقذائف الهاون على مواقع تابعة لتلك القوات.

كما تحدثت مصادر دبلوماسية عن تدفق الأسلحة على المناطق التي تسيطر عليها الحركة جنوب ووسط البلاد بعد إعلانها مواصلة القتال ضد الحكومة لإرغامها على تطبيق الشريعة الإسلامية والتخلص من القوات الأجنبية، في إشارة إلى قوات حفظ السلام الأفريقية.

"
اقرأ

الصومال..صراع على حطام دولة
"

قانون الشريعة
يشار إلى أن الحكومة الانتقالية أقرت تطبيق قانون الشريعة في البلاد على أن يعرض لاحقا على البرلمان الانتقالي، في الوقت الذي يواصل الرئيس شريف أحمد -أحد زعماء حركة المحاكم الإسلامية-حواره مع شيوخ القبائل تمهيدا لبدء حوار مماثل مع حركة الشباب المجاهدين لاحقا.

وكان المتحدث باسم الحزب الإسلامي الصومالي حسن مهدي أكد في تصريح الأحد الماضي أن الحزب سيحارب أي قوات أجنبية تستقدم تحت أي مسمى كان، وذلك في معرض تعليقه على طلب وزير الخارجية محمد عبد الله عمر من أوغندا وبوروندي زيادة عدد قواتهما العاملة في الصومال.

المصدر : رويترز