البشير يعود للخرطوم والقاهرة ترفض أسلوب المحكمة الجنائية
آخر تحديث: 2009/3/26 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/26 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/30 هـ

البشير يعود للخرطوم والقاهرة ترفض أسلوب المحكمة الجنائية

الرئيس السوداني بعد وصوله الخرطوم عقب محادثاته بالقاهرة مع نظيره المصري (الأوروبية)

وصل الرئيس السوداني عمر البشير إلى الخرطوم قادما من العاصمة المصرية القاهرة بعد زيارة استغرقت عدة ساعات أجرى خلالها محادثات مع نظيره المصري حسني مبارك، تناولت أمر المحكمة الجنائية الدولية توقيف البشير والوضع في دارفور.
 
وهذه هي الرحلة الخارجية الثانية للرئيس السوداني منذ أصدرت المحكمة الجنائية مذكرة دولية باعتقاله بدعوى ارتكابه جرائم في دارفور.
 
وقال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في مؤتمر صحفي مع نظيره السوداني دينق ألور كول إن مصر أكدت للبشير رفضها الأسلوب الذي جاء به قرار المحكمة الجنائية بتوقيفه بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور.
 
وأضاف بعد المباحثات التي أجراها البشير مع مبارك في القاهرة أن الزعيمين تناولا قرار الجنائية الدولية، مشيرا إلى أن هناك موقفا مصريا عربيا أفريقيا لا يقبل بالأسلوب الذي تناولت به المحكمة وضعية الرئيس السوداني.
 
وأشار أبو الغيط إلى أن مباحثات مبارك والبشير تناولت أيضا الأوضاع في دارفور وكيفية التوصّل إلى تسوية لها، مضيفاً أن بلاده تسعى لدى الأمم المتحدة لتجميد العمل بقرار المحكمة لمدة عام لتهيئة المناخ لهذه التسوية.
 
البشير أثناء محادثاته مع مبارك بالقاهرة (الفرنسية) 
وقال إن مصر أوضحت نيتها مساعدة السودان على تجاوز أي صعوبات إنسانية على الأرض وإغلاق أي ثغرة في هذا الأمر، وعلى وجه التحديد فيما يتعلق بالنواحي الصحية والطبية في دارفور.
 
وبالنسبة إلى مشاركة البشير في القمة العربية المقبلة التي ستعقد في الدوحة أواخر مارس/آذار الجاري، قال أبو الغيط إن الرؤية المصرية هي أنه يجب ترك موضوع مشاركة الرئيس السوداني في القمة للقيادة في الخرطوم لتقرّر ذلك.
 
واعتبر أنه أمر طبيعي أن يزور رئيس عربي دولة عربية ويشارك مع القادة العرب في أي نشاطات عربية، ولكن هذا أمر يتم تركه لتقييم القيادة السودانية من حيث حجم التحديات الداخلية في السودان ورغبة هذا البلد في أن يتمكن رئيسه من المشاركة في هذه القمة من عدمها.
 
"
وزير الخارجية السوداني قال إن بلاده لا تزال تبحث الفكرة الداعية لعقد مؤتمر دولي حول دارفور وستتوصل قريبا إلى قرار بهذا الخصوص
"
العلاقات الثنائية
وأشار أبو الغيط إلى أن الحديث تناول كذلك العلاقات الثنائية بين مصر والسودان، وكيف يمكن للبلدين أن يعملا سويا من أجل تعزيز دفع الإمكانات الاقتصادية المصرية واستخدامها في التنمية بالسودان.
 
وردا على سؤال حول سبب رفض الحكومة السودانية اقتراح مصر عقد مؤتمر دولي حول دارفور، قال وزير الخارجية السوداني إن "هذا الموضوع لا يزال تحت الدراسة وليس هناك رفض للمقترح المصري"، موضحا أن "الحكومة السودانية لا تزال تناقش هذا المقترح وستتوصل قريبا إلى قرار بهذا الخصوص".
 
وقال أبو الغيط إن فكرة عقد مؤتمر دولي حول دارفور ليست مقترحا مصريا فقط وإنما مقترح عربي، إذ تبنت هذه الفكرة جامعة الدول العربية في اجتماع وزاري سابق.
 
وكان مراسل الجزيرة في القاهرة حسين عبد الغني قال إن استقبال مبارك للبشير يعني استمرار الدعم المصري للسودان في هذه الأزمة من منطلق العلاقات المصيرية وروابط الأمن القومي بين البلدين، وتأتي بعد جهود مصر في إرجاء قرار التحفظ على البشير.
 
وأضاف أن الزيارة تمثل استكمالا للجهود التي بذلها مدير المخابرات المصرية الوزير عمر سليمان في الخرطوم مؤخرا، مضيفا أن ذلك يعني أن مصر لا تعمل بسيناريو واحد في هذه الأزمة وإنما تبذل جهودا مع كافة الأطراف السودانية للوصول إلى حل لها.
 
وفي الخرطوم قال مدير مكتب الجزيرة هناك المسلمي الكباشي إن الخطوة ينظر إليها في السودان باعتبارها تحديا لتهديدات مدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس أوكامبو باعتراض طائرة الرئيس السوداني.
 
من ناحية أخرى طالبت منظمات حقوق إنسان مصرية السلطات بالقبض على البشير أثناء زيارته إلى القاهرة وتسليمه للمحكمة الجنائية.
 
وقال المركز العربي للقضاء والمحاماة إنه تقدم بطلب إلى النائب العام المصري لاعتقال البشير وتسليمه للمحكمة.
 
ومن جهته قال المتحدث باسم حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور أحمد حسين آدم إن استضافة مصر للبشير "انتهاك للقانون الدولي ولقرارات مجلس الأمن".
المصدر : الجزيرة + وكالات