الطالباني وغل دعيا لإنهاء جميع المشاكل التي تعيق تطور علاقات بلديهما (رويترز)

رفض حزب العمال الكردستاني تصريحات الرئيس العراقي جلال الطالباني والتي دعاه فيها لإلقاء السلاح ضد تركيا أو مغادرة الأراضي العراقية.
 
وقال المتحدث باسم الحزب أحمد دنيز لوكالة أسوشيتد برس إن الطالباني لا يملك سلطة إصدار مثل هذه التصريحات، مضيفا "نحن لا نتلقى أوامر منه".
 
وحذر دنيز الطالباني من أن مثل هذه التصريحات يمكن أن تؤدي إلى "عواقب وخيمة"، لكنه لم يفصح عن ماهية هذه العواقب.
 
وجاءت تصريحات دنيز بعد يوم من تصريحات لطالباني قال فيها إن حزب العمال الكردستاني أمام خيارين إما إلقاء السلاح أو مغادرة الأراضي العراقية وذلك أثناء مؤتمر صحفي جمعه مع نظيره التركي عبد الله غل الذي يزور بغداد حاليا في أول زيارة لرئيس تركي إلى العراق منذ ثلاثة عقود.
 
وكان الطالباني قد ناشد السلطات التركية أثناء زيارته إسطنبول الأسبوع الماضي -لحضور مؤتمر دولي بشأن المياه- العفو عن المتمردين الأكراد في إطار تعزيز الإجراءات الأخيرة التي تبنتها أنقرة إزاء الحرية الثقافية للأكراد وذلك للمساعدة على تحقيق السلام الدائم في المنطقة.
 
حزب العمال الكردستاني رفض إلقاء سلاحه كما دعا الطالباني (الفرنسية-أرشيف)
لقاءات وملفات
ووفقا لمصادر إعلامية كان الملف الأمني حاضرا بقوة في المباحثات التي أجراها غل في بغداد وأن الأخير طالب الجانب العراقي بالعمل على ملاحقة العمال الكردستاني شرطا أساسيا لتحقيق تعاون كامل بين البلدين في جميع المجالات.

هذا وقد واصل الرئيس التركي زيارته لبغداد حيث التقى اليوم رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان البارزاني، وجرى في اللقاء بحث عدد من المسائل والقضايا على الساحتين العربية والإقليمية التي تهم البلدين.

ومن المنتظر أن يلتقي غل في وقت لاحق اليوم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي. وتوقعت مصادر إعلامية أن يبحث الجانبان عددا من الملفات من أهمها ملف المياه وملف حزب العمال الكردستاني والتعاون الأمني بين الجانبين.

الوضع الأمني
على صعيد الوضع الأمني أعلنت الشرطة العراقية أن عبوة ناسفة انفجرت قرب إذاعة العهد في منطقة البلديات شرق بغداد كانت تستهدف دورية عسكرية أميركية مما أسفر عن إعطاب إحدى الآليات العسكرية.
 
من ناحية أخرى ألقت قوات الجيش العراقي اليوم القبض على تسعة ينتمون إلى تنظيم القاعدة في منطقة الغزالية غرب بغداد.
 
وفرضت القوات الأمنية العراقية مساء أمس حظرا شاملا للتجول في محافظة ديالى شمال شرق بغداد على خلفية التفجير الذي نفذه شخص يرتدي حزاما ناسفا داخل مجلس للعزاء وأسفر عن مقتل 27 وإصابة نحو ثلاثين آخرين في أحدث إحصائية لضحايا الانفجار.

المصدر : وكالات