عباس يلقي كلمته في افتتاح فعاليات
القدس عاصمة للثقافة العربية (الفرنسية)
أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس عقد جولات أخرى من الحوار الوطني الفلسطيني برعاية مصرية في الأيام المقبلة من أجل التوصل إلى اتفاق ينهي حالة الانقسام بين حركتي التحرير الوطني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس).

وجاءت تصريحات عباس أثناء استقباله الأحد في مكتبه برام الله وفداً من لجان الأقاليم ومكتب التعبئة والتنظيم وأمناء سر أقاليم حركة فتح السابقين، حيث شدد أمامهم على ضرورة العمل لإنجاح الحوار الوطني الفلسطيني على أسس سليمة.

ودعا عباس إلى إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية قبل 24 يناير/كانون الثاني المقبل، وذلك من أجل المحافظة على الشرعية وتجنب الوقوع في أي فراغ دستوري، مجددا التزام القيادة الفلسطينية بالدستور الأساسي وبالقانون، وحرص السلطة الوطنية على العمل بشفافية وحزم للوصول إلى حل يرضي الشعب الفلسطيني.

مؤتمر فتح
وفيما يتصل بالشأن الداخلي لحركة فتح، قال عباس إن المؤتمر العام السادس للحركة سيعقد في الموعد المقرر من قبل المجلس الثوري، مشدداً على أهمية هذا المؤتمر بالنسبة لمستقبل الأجيال الفلسطينية والمشروع الوطني الفلسطيني.

كما جدد التأكيد على ارتباط موقف السلطة الفلسطينية من أي حكومة إسرائيلية بمدى التزام الأخيرة بعملية السلام ووقف الاستيطان ورفع الحواجز، موضحا أنه من دون هذه الشروط لا يمكن التعامل مع أي حكومة إسرائيلية.

الحوار الفلسطيني معلق إلى إشعار آخر (الجزيرة-أرشيف)
حكومة توافق
وكان الرئيس الفلسطيني قد جدد السبت في كلمة له خلال افتتاح فعاليات احتفالات القدس عاصمة الثقافة العربية للعام 2009، التأكيد على ضرورة أن يفضي حوار القاهرة إلى اتفاق لتشكيل حكومة توافق وطني غير فصائلية تلتزم بتعهدات منظمة التحرير الفلسطينية.

كما شدد في كلمته التي ألقاها بمدينة بيت لحم، على ضرورة الاستمرار في الحوار والمصالحة الوطنية برعاية القاهرة، معربا عن رفضه أي دعوة لإقامة بديل عن منظمة التحرير.

وكانت الفصائل الفلسطينية أعلنت الخميس الماضي تعليقها أعمال الحوار الوطني الذي انطلق يوم 10 مارس/آذار الجاري في القاهرة من دون التوصل إلى اتفاق بشأن تشكيل الحكومة، على أن تستأنف المحادثات بعد عودة رئيس المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان من زيارته إلى الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات