عباس وحماس يدينان مقتل نائب ممثل المنظمة بلبنان
آخر تحديث: 2009/3/24 الساعة 01:19 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/24 الساعة 01:19 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/28 هـ

عباس وحماس يدينان مقتل نائب ممثل المنظمة بلبنان

الانفجار نتج عن عبوة ناسفة زرعت خارج مخيم المية ومية (الفرنسية)

أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) مقتل كمال مدحت نائب ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان بالانفجار الذي استهدف موكبه قرب مخيم المية ومية خارج مدينة صيدا جنوبي لبنان.

وأدان بيان صدر عن مكتب عباس قتل اللواء مدحت ووصفه بأنه جريمة إرهابية واعتبر أن "الشهيد كرس حياته لخدمة شعبة ووطنه".

أما ممثل حركة حماس في لبنان أسامة حمدان فقال إن مدحت "كان له دور كبير جدا في امتصاص الاحتقان وفي ترطيب الأجواء وفي المساعدة على حماية الوضع الفلسطيني من الوصول إلى الانفجار".

ووصف حمدان مدحت بأنه شهيد وقال لتلفزيون المنار التابع لحزب الله "أيا كانت اليد التي ارتكبت هذه الجريمة فهي في النهاية يد تعمل بإمرة الكيان الصهيوني ولمصلحته ولمصلحة أعداء الشعب الفلسطيني ولمصلحة من لا يريد خيرا لا للفلسطينيين بشكل عام ولا للفلسطينيين في لبنان على وجه الخصوص ومن لا يريد أيضا الخير للبنان على حد سواء".

وقالت مراسلة الجزيرة في بيروت سلام خضر إن حزب الله استنكر عملية الاغتيال أيضا والتي تمت أثناء خروج المسؤول الفلسطيني من مخيم المية ومية بعد تأديته واجب العزاء لعائلات فيه.

من جانبه قال الناطق الإعلامي باسم حركة التحرير الفلسطيني (فتح) في جنوبي لبنان إحسان الجمل إن الحركة أعلنت الاستنفار العام "بعد هذه الجريمة النكراء".

واعتبر الجمل أن الحركة مستهدفة بهذا الانفجار، وأن المستفيد من هذه الجريمة هو إسرائيل، داعياً إلى الوحدة الفلسطينية التي تعزّز من القدرات على مواجهة ما حصل. ولفت الى أن المخيمات في لبنان أعلنت الحداد.

الجيش اللبناني هرع إلى مكان الانفجار وباشر تحقيقاته (الفرنسية)
تفاصيل الاغتيال

وأفادت مراسلة الجزيرة بأن الانفجار وقع بتفجير عبوة ناسفة وضعت بين حاجز الكفاح المسلح وحاجز للجيش اللبناني قرب المخيم حيث تفصل الحاجزين مسافة نصف كيلومتر تقريبا.

وأضافت المراسلة أن الانفجار أسفر أيضا عن مقتل أكرم ظاهر -مسؤول الرياضة بمكتب المنظمة في لبنان- إضافة إلى مرافقين آخرين.

ونقلت المراسلة عن أمين سر حركة فتح في لبنان سلطان أبو العينين أن اللواء كمال مدحت كان تعرض لعدة محاولات سابقة لاغتياله وأنه أخبر القضاء اللبناني أن هناك مجموعات تتعقبه وتحاول اغتياله.

وأكد أبو العينين أن الانفجار كان يستهدف ممثل منظمة التحرير عباس زكي، مشيراً، إلى أن حصوله يدل على أن ثمة خرقاً أمنياً ومراقبة شديدة لتحرك القيادات الفلسطينية.

وأوضح أبو العينين أن أحداً لم يكن يعلم أن زكي ومدحت سيتوجهان إلى المخيم (المية ومية)، مشيراً إلى أن موكب مدحت يشبه موكب زكي، بما يؤكد أن المستهدف بالانفجار هو ممثل المنظمة في لبنان.

وتجنّب أبو العينين توجيه الاتهام لأية جهة، وقال إن الحركة ستقدم أية معلومات تحصل عليها إلى السلطات اللبنانية والجهات التي تتولى التحقيق بالانفجار فيها.

وكان شخصان أحدهما ناشط من فتح قد قتلا يوم السبت في اشتباك بالأسلحة النارية في المخيم وقيل إن الاشتباك سببه خلاف عائلي، ما استدعى تدخل قيادات فلسطينية لحل المشكلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: