صورة أرشيفية لسفينة الإنزال يو إس إس نيو أورليانز التي أصيبت بالحادث (الفرنسية)

شهد مضيق هرمز -وهو المنفذ الإستراتيجي الوحيد للخليج العربي- حادث تصادم بين قطعتين بحريتين أميركيتين ما أدى حسب بيان للبحرية الأميركية إلى إصابة 15 بحارا بجراح طفيفة وحصول تسرب نفطي من إحدى القطعتين.

وقع الحادث فجر اليوم إثر اصطدام الغواصة العاملة بالطاقة النووية يو إس إس هارتفورد وسفينة الإنزال يو إس إس نيو أورليانز. ونفى المتحدث باسم الأسطول الخامس الأميركي الملازم الأول ناتان كريستنسن وقوع ضرر في وحدة الدفع النووي لهارتفورد.

وقال المتحدث إن القطعتين كانتا تسيران في ذات الاتجاه عند وقوع الحادث وإن حركة الشحن البحري في المضيق لم تتعطل.

وأضاف أن كلتا القطعتين اجتازتا المضيق نحو جهة لم يحددها لإجراء الإصلاحات والتقييم. وقال إن البحارة المصابين عادوا إلى أعمالهم.

إلا أن بيانا للبحرية الأميركية قال إن شرخا أصاب خزان الوقود في سفينة الإنزال ما أدى إلى تسرب 25 ألف غالون من وقود الديزل. وأضاف البيان أن تحقيقا فتح لمعرفة أسباب الحادث.

وتقل السفينة البرمائية حوالى ألف ومائة عسكري بالإضافة إلى الطاقم، فيما تقل الغواصة حوالى 145 من الجنود وأفراد الطاقم.

ومضيق هرمز مجرى مائي ضيق يفصل بين إيران وعمان ويصل أكبر منتجي النفط في الخليج مثل السعودية مع خليج عمان وبحر العرب.

وتمر عبر هذا المضيق حوالي 40% من تجارة النفط العالمية والتي قدرتها وكالة الطاقة الدولية عام 2008 بـ15 مليون برميل من النفط الخام يوميا.

المصدر : وكالات