إسرائيل واصلت استهداف الناشطين حتى بعد وقف إطلاق النار (الفرنسية-أرشيف)

استشهد ناشطان فلسطينيان في غارة جوية نفذتها طائرات قوات الاحتلال على قطاع غزة في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس.

وقالت كتائب شهداء الأقصى "مجموعات عماد مغنية" في بيان لها إن الناشطين اللذين ينتميان للمجموعة قتلا خلال "مهمة" عسكرية كانا ينويان القيام بها ضد أهداف إسرائيلية بمدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

وأوضح البيان أن طائرات إسرائيلية استهدفت "بدم بارد" اثنين من مقاتليها أثناء تأديتهما "مهمة جهادية" شرق دير البلح بمنطقة وادي السلقا بالقرب من السياج الحدودي مع إسرائيل، مما أدى إلى استشهادهما.

وتعهد البيان بـ"مواصلة الدفاع عن الشعب الفلسطيني في وجه الغطرسة الصهيونية التي مازالت تنتهك كل مقومات الكرامة الفلسطينية والعربية".

ولم يؤكد الجيش الإسرائيلي أو ينف مسؤوليته عن استهداف الناشطين. وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إنها تتحرى عن النبأ لكنها لا علم لها بأي نشاط عسكري في منطقة وسط قطاع غزة.

واستمرت الطائرات الإسرائيلية في شن عمليات قصف على قطاع غزة حتى بعد وقف إطلاق النار الذي أعلن في 18 يناير/كانون ثاني، فيما لم يتوقف إطلاق الصواريخ الفلسطينية من قطاع غزة على جنوب إسرائيل.

المصدر : وكالات