الطالباني يؤكد عدم خشيته الانسحاب الأميركي من العراق
آخر تحديث: 2009/3/2 الساعة 06:41 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/2 الساعة 06:41 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/6 هـ

الطالباني يؤكد عدم خشيته الانسحاب الأميركي من العراق

الطالباني زار طهران السبت والتقى مسؤولين إيرانيين في مقدمتهم المرشد خامنئي (يمين)    (الفرنسية) 

أكد الرئيس العراقي جلال الطالباني أنه لا يخشى انسحاب القوات الأميركية من العراق في وقت عبرت فيه القيادة العسكرية الأميركية عن ارتياحها لخطة الرئيس الأميركي باراك أوباما لإنهاء العمليات القتالية في العراق خلال 18 شهرا.
 
وكشف الطالباني في لقاء خاص للجزيرة سيبث لاحقا أن هناك قوى سياسية تطالب ببقاء القوات الأميركية ولا ترغب في انسحاب مبكر.
 
ومن جهته عبر الأميرال مايك مولين رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة عن ارتياحه لخطة أوباما لإنهاء العمليات الأميركية القتالية في العراق خلال 18 شهرا.
 
وأضاف في تصريح صحفي أن الأوضاع الأمنية في العراق تحسنت بشكل ملموس وهو ما يسمح للحكومة العراقية بالنهوض بمسؤولية البلاد بعد انسحاب
القوات الأميركية.
 
وقال مولين إن "الظروف تغيرت بشكل كبير تماما منذ يوليو/تموز الماضي، فالوضع العسكري بصفة خاصة تحسن كثيرا نتيجة زيادة القوات كما تحسن مستوى قوات الأمن العراقية".
 
ومن جهته أعرب وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس عن اعتقاده بأن الأوضاع ستتغير في العراق بشكل كبير يكفي لتغيير أوباما لخطة الانسحاب.
 
وقال غيتس في تصريح صحفي إن أوباما "يتصف بالمرونة والسلطة لتغيير أو تقويم الخطة إذا اعتبر أن ذلك يصب في مصلحة الأمن القومي للولايات المتحدة".
 
وفي المقابل اعتبرت هيئة علماء المسلمين في بيان أن قرار أوباما بتحديد جدول للانسحاب طريق للهروب مما سمته جحيم العراق.
 
وكان أوباما أعلن الأسبوع الماضي خطة لسحب القوات المقاتلة من العراق بحلول نهاية أغسطس/آب 2010.
 
4250 جنديا أميركيا قتلوا في العراق منذ 2003  (رويترز)
وسيتم الإبقاء على قوة يتراوح قوامها بين 35 و50 ألف جندي بهدف تحقيق الاستقرار وتدريب الجيش العراقي وحماية الدبلوماسيين والقيام بعمليات محدودة لمكافحة ما يسمى بالإرهاب.
 
وتنشر الولايات المتحدة حاليا 142 ألف جندي في العراق علما بأن 4250 جنديا أميركيا قتلوا منذ بداية الغزو الأميركي لهذا البلد في مارس/آذار 2003.
 
زيارة رفسنجاني
وعلى صعيد التحركات الدبلوماسية الإقليمية أعلنت مصادر إيرانية أن رئيس مجلس الخبراء هاشمي رفسنجاني سيبدأ اليوم الاثنين زيارة رسمية إلى العراق بدعوة من الرئيس الطالباني.
 
وأضافت المصادر أن رفسنجاني سيجري سلسلة لقاءات مع المسؤولين العراقيين وزعماء الأحزاب، وسيزور النجف وكربلاء ليلتقي عددا من المراجع الدينية الشيعية.
 
وقال سفير العراق لدى إيران محمد مجيد الشيخ في تصريح صحفي ببغداد إن رفسنجاني سيزور أيضا إقليم كردستان العراق لإجراء مباحثات مع المسؤولين الأكراد.
 
وتعد زيارة رفسنجاني للعراق الأولى منذ قيام الجمهورية الإسلامية في إيران قبل 30 عاما.
 
وكان الطالباني زار السبت طهران على رأس وفد رفيع -قادما من عاصمة كوريا الجنوبية سول- والتقى فيها عددا من المسؤولين.
 
بغداد أعلنت مقتل 258 عراقيا الشهر الماضي (رويترز-أرشيف)
جرحى وقتلى
ميدانيا أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده السبت في حادث وصفه بغير القتالي في محافظة الأنبار غرب بغداد لترتفع حصيلة قتلى الجنود الأميركيين خلال فبراير/شباط الماضي إلى 16 جنديا.
 
ويأتي ذلك في وقت قتل فيه عراقي وأصيب اثنان بجروح في هجوم استهدف منزل الشيخ خالد العيفان رئيس الصحوة في منطقة عامرية الفلوجة غربي بغداد, في حين لقي شرطي مصرعه وأصيب مسلح بجروح في مواجهات بين الجانبين في محافظة واسط جنوب بغداد.
 
وفي سامراء شمال بغداد أصيب رئيس بلدية المدينة محمود خلف بجروح جراء انفجار قنبلة على جانب الطريق أثناء مرور موكبه.
 
وتزامن ذلك مع إعلان وزارة الصحة العراقية مقتل 258 عراقيا (211 مدنيا و17 جنديا و30 شرطيا) في فبراير/شباط الماضي.
 
في السياق ذاته ذكرت الشرطة العراقية أن سبعة مطلوبين ممن ينتمون لما تسمى دولة العراق الإسلامية اعتقلوا الأحد في أحد أحياء مدينة الموصل شمال العاصمة بغداد.
المصدر : الجزيرة + وكالات