الاحتلال يشن حملة اعتقالات لنواب حماس وقياداتها في الضفة
آخر تحديث: 2009/3/19 الساعة 10:37 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/19 الساعة 10:37 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/23 هـ

الاحتلال يشن حملة اعتقالات لنواب حماس وقياداتها في الضفة

ناصر الدين الشاعر أبرز المعتقلين (الجزيرة نت-أرشيف)
عاطف دغلس-نابلس
الجزيرة نت-رام الله

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الخميس حملة اعتقالات واسعة في صفوف نواب كتلة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في المجلس التشريعي، إلى جانب عدد من قياداتها في الضفة الغربية.

وأفادت مصادر محلية بأن الحملة شملت اعتقال النواب عزام سلهب ونزار رمضان من مدينة الخليل جنوب الضفة واللذين أطلق سراحهما قبل أقل من شهرين، كما اعتقلت النائب خالد طافش من مدينة بيت لحم، وأيمن دراغمة من مدينة رام الله.

وقالت زوجة النائب دراغمة إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت منزلها قرابة الساعة الثانية فجرا في حي الإرسال وسط مدينة رام الله، وقامت بتفتيشه قبل أن تعتقل زوجها وتقتاده إلى جهة مجهولة دون إبداء الأسباب.

وفي مدينة نابلس -شمال الضفة الغربية- اعتقلت قوات الاحتلال ناصر الدين الشاعر -نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم الأسبق في حكومة حماس- والقيادي في حركة حماس عدنان عصفور، بالإضافة إلى المحاضر في جامعة النجاح البروفيسور عصام الأشقر.

وقالت أم قاسم -زوجة ناصر الشاعر- إن الجيش دهم منزلهم بحي المعاجين غرب نابلس حوالي الثانية فجرا وقام بفحص هوية الدكتور الشاعر لأكثر من ساعة ثم اعتقله.

وأكدت الشاعر للجزيرة نت أن جنود الاحتلال لم يبدوا أسباب الاعتقال لزوجها، "ولكن قالوا إنهم مضطرين لذلك".

وشملت الاعتقالات أيضا الناطق باسم حركة حماس في الضفة رأفت ناصيف من مدينة طولكرم شمالا، إلى جانب مدير مكتب نواب كتلة حماس البرلمانية في رام الله مازن الريماوي.

وفي تعقيبه على هذه التطورات أكد الشيخ حامد البيتاوي عضو المجلس التشريعي عن كتلة حماس في الضفة أن الحملة التي شملت نوابا وقيادات من حماس ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، و"تأتي على أثر إفشال الجانب الإسرائيلي لصفقة تبادل الأسرى الفلسطينيين مقابل الإفراج عن الجندي جلعاد شاليط".

وقال البيتاوي إن إسرائيل تحاول تحميل الحركة الإسلامية مسؤولية إفشال الصفقة، والحقيقة أن المسؤول عن ذلك هو تشدد الحكومة الإسرائيلية التي تماشت مع مزايدات الأحزاب الإسرائيلية.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد شن حملة اعتقالات واسعة في صفوف عشرات النواب من كتلة حماس البرلمانية في نهاية يونيو/حزيران من العام 2006 في رد أولي على أسر المقاومة الفلسطينية الجندي شاليط.

وباعتقال مجموعة النواب اليوم يصل عدد النواب المعتقلين في سجون الاحتلال إلى أكثر من خمسين نائبا ووزيرا غالبيتهم من حركة حماس.

المصدر : الجزيرة