حركة الشباب أعلنت قتل عشرة من العناصر الحكومية (الأوربية-أرشيف)

عبد الرحمن سهل-كيسمايو

اندلعت صباح اليوم الأربعاء معارك ضارية بين حركة الشباب المجاهدين وقوات حكومية في بلدة راب طوري بمحافظة بكول جنوب غرب الصومال.

ونشبت المعارك وفقا لشهود عيان إثر هجوم شنه مسلحون موالون للحكومة الانتقالية على البلدة التي تقع تحت سيطرة حركة الشباب.

واستمرت المعركة زهاء ساعتين ونصف استخدم فيها الجانبان مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والثقيلة، وتواصلت بعدها اشتباكات متقطعة بين الجانبين خارج المدينة.

ولم تعرف بعد حصيلة الخسائر التي خلفتها المعركة، غير أن مصدرا من الشباب المجاهدين أفاد بمقتل عشرة من قوات الحكومة وأسر اثنين منها، وتحدث عن مقتل عنصر واحد من حركة الشباب وتدمير عربة عسكرية تابعة للقوات الحكومية والاستيلاء على عربة عسكرية أخرى.

ووفقا لروايات شهود عيان للجزيرة نت فقد انسحبت القوات الحكومية إثر هزيمتها باتجاه مدينة عيل بردي التي تبعد عن بلدة راب طوري نحو 90 كلم جنوبا.

وأغلقت المحال التجارية والمدارس في بلدة راب طوري، في حين بدأ سكانها الفرار من منازلهم خوفا من تجدد المعارك.

وقد اتهمت الشباب المجاهدين في وقت سابق الحكومة الإثيوبية بمواصلة دعمها للمليشيات الموالية لها في مناطق جنوب غرب الصومال لزعزعة الأمن والاستقرار فيها.

المصدر : الجزيرة