صباح الأحمد اتخذ قرارا كان متوقعا على نطاق واسع (الفرنسية)

أعلن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح عن حل مجلس الأمة (البرلمان) والدعوة لانتخابات نيابية مبكرة.
 
ووجه في كلمة متلفزة إلى الكويت انتقادات للنواب وللحكومة في بعض أوجه الأداء كما دعا جميع الأطراف بحماية الكويت ودستورها كما وجه عتابا خاصا لوسائل الإعلام الكويتية.
 
ويأتي ذلك رغما عن أن احتمالات حل المجلس كانت قد تراجعت في ضوء ما نقله مراسل الجزيرة في الكويت قد نقل عن مصادر برلمانية كويتية قولها إن ولي العهد الكويتي نواف الأحمد الجابر الصباح وافق على تولي منصب رئيس الوزراء. وقال المراسل إن الأمير لم يكلف الشيخ نواف رسميا بعد.
 
وكانت الكويت قد شهدت أمس تظاهرة نفذها قرابة عشرين شخصا أمام مبنى البرلمان للتنديد بالنواب والمطالبة بحله، في وقت تزايدت التوقعات بلجوء أمير الكويت لتعليق الحياة البرلمانية لمدة عامين بهدف ترتيب البيت السياسي الداخلي.

وجاءت هذه التطورات بعد أن قبِل الشيخ صباح الأحمد الصباح أمس استقالة حكومة الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح التي تعرضت لاتهامات بتجاوزات مالية وسوء التدبير.
 
وكان مجلس الوزراء الكويتي قد قدم استقالته الأحد إلى أمير البلاد لتجنب استجواب رئيس الوزراء في البرلمان.
 
الخلافات المستمرة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية أثارت ضيقا في الشارع الكويتي (الجزيرة)
استجوابات

وكان عدد من النواب الإسلاميين قد قدموا ثلاثة استجوابات ضد رئيس الحكومة بتهمة سوء الإدارة ومخالفة الدستور والإخفاق في تبني سياسة مالية واقتصادية رشيدة.
 
يذكر أن أمير الكويت كان قد حلّ مجلس الأمة قبل نحو عام لإنهاء أزمة بين النواب ومجلس الوزراء.
 
كما أدى تحرك إلى استجواب الشيخ ناصر الصباح إلى استقالة الحكومة السابقة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قبل أن يكلفه أمير البلاد مرة أخرى بتشكيل حكومة جديدة قدمت استقالتها أمس.

المصدر : الجزيرة