زيارة موسى للعراق هي الثانية له منذ عام 2005 (الفرنسية) 

امتدح الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى التقدم الحاصل بالعراق، وقال إن الحكومة العراقية تسير في الاتجاه الصحيح في جهودها لتعزيز المصالحة الوطنية.

وأضاف موسى في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بغداد أن سياسة الحكومة العراقية قادت إلى المزيد من الاستقرار في البلد وأن بوادر الأمل بمستقبل أفضل بدت تلوح في الأفق، مؤكدا أن العراق بلد عربي وله ثقل كبير في المنطقة ويتعين أن يستأنف دوره البارز بأقرب وقت ممكن.

ومن جانبه جدد المالكي التأكيد على أهمية التواصل العربي مع العراق الذي قال إنه تجاوز مخاطر الطائفية وانطلق بقوة نحو الإعمار، مبدياً رغبة العراق في الانفتاح بصورة أكبر على محيطه العربي وتطوير العلاقات معه.

وأكد المالكي أن قوات الأمن قادرة على سد الفراغ بعد انسحاب القوات الأميركية وأن التجربة أثبتت القدرة والخبرة العالية لهذه القوات.

كما التقى موسى وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري وأكد للصحفيين بعد اللقاء أن المصالحة الوطنية وحدها يمكن أن تشكل أساسا متينا لوضع عراقي لا يحتاج إلى قوات أجنبية.

ومن جانبه، قال زيباري إن العراق سيحتفظ برئاسة القمة العربية المقبلة بعد قمة الدوحة التي ستعقد نهاية الشهر الحالي وذلك بحسب الأحرف الأبجدية.

وكان موسى وصل إلى بغداد الاثنين في زيارة رسمية للعراق تستغرق ثلاثة أيام هي الثانية منذ عام 2005، والتقى فور وصوله بعدد من المسؤولين العراقيين.

وعقد موسى عقب هذه اللقاءات مؤتمرا صحفياً قال فيه إن العراق دولة قوية، ومن حيث المبدأ أشعر بحدوث فرق كبير في العراق لدى مقارنتي بين هذه الزيارة وبين زيارتي الأخيرة له عام 2005.



صفح البغدادي

البغدادي اعتبر أن إعلان واشنطن سحب قواتها من العراق هو إقرار بالهزيمة
 (الفرنسية-أرشيف)
من جهة أخرى قال أبو عمر البغدادي المكنى بأمير ما يعرف بدولة العراق الإسلامية إنه يمد يد العفو والصفح لكل مسلم في بلاد الرافدين، مضيفا أنه يرجو من الجميع أن يدركوا خطورة الواقع الجديد في العراق والعالم بأسره.

واعتبر البغدادي في تسجيل صوتي أن إعلان الولايات المتحدة خطة انسحابها من العراق هو إقرار بالهزيمة في هذا البلد، وقال إن الهجمات التي شنتها جماعته كانت ناجحة في إجبار القوات الأميركية على مغادرة العراق.

وأضاف أن الشعب الأميركي قد خدع بحديث رئيسهم عن الانسحاب لأنه ليس سوى غطاء لاحتلال آخر وتضليل لما سماه أسلوبا إمبرياليا بنمط جديد.

وانتقد البغدادي انتخابات مجالس المحافظات التي جرت مؤخرا في العراق، ووصفها بأنها مزورة واعتبر الحكومة العراقية غير شرعية.



الوضع الميداني
وفي الشأن الميداني أعلنت الشرطة العراقية مقتل جنديين عراقيين وإصابة ثلاثة آخرين في انفجار عبوة ناسفة في حي الأندلس بمدينة الموصل شمالي العراق، كما أعلنت اعتقال 44 "مطلوبا" في مناطق متفرقة من المدينة.

وفي الموصل أيضا قال الجيش الأميركي إن قواته قتلت خطأ فتاة في الثانية عشرة من عمرها أثناء إطلاق النار على سيارة اندفعت نحو قوات أميركية، كما قتلت امرأة وأصيب مسؤول من قوات الأمن العراقية أثناء عملية مشتركة أمس.

وفي حي الدورة جنوبي بغداد قالت الشرطة إن ثلاثة من الصحوة أصيبوا في تفجير عبوة ناسفة استهدف دوريتهم.



المصدر : وكالات