تفاهم بين الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة يمهد لمفاوضات بشأن دارفور (الجزيرة)

اتفقت خمسة فصائل مسلحة تعمل في دارفور في لقاء جمعها بالعاصمة الليبية على ميثاق عمل للمشاركة بمحادثات ترعاها قطر لإنهاء النزاع بالإقليم بين حكومة الخرطوم وفصائل التمرد، وهو تطور يعبر عن تغير بمواقف هذه الفصائل التي رفضت المشاركة بجولات الحوار السابقة.

ووقع الميثاق الذي تم برعاية زعيم الجماهيرية معمر القذافي، كل من حركة جيش تحرير السودان (قيادة الوحدة) وجيش تحرير السودان برئاسة خميس عبد الله أبّكر وجبهة القوى الثورية المتحدة والعدل والمساواة (جناح إدريس أزرق ) وجيش تحرير السودان (وحدة جوبا).

واتفق رؤساء الحركات المذكورة بموجب هذا الميثاق على أن الحل السلمي المتفاوض عليه هو أفضل الخيارات، مؤكدين التزامهم بالدخول في مفاوضات ذات طابع وموقف موحد يعبر عن القضايا العادلة لأهل دارفور وبالتعاون في المجالين السياسي والعسكري وصولاً للاندماج الكامل.

وأقرت تلك الحركات بأن الظروف تقتضي إعادة تقييم ومراجعة الموقف وذلك بعد "الإخفاقات والاختلالات التي حدثت بمسيرة الكفاح" وبهذا أصبح من الضروري العمل على توحيد صفوفها لوضع إستراتيجية تلتزم بكافة شروطها وصولاً للاندماج الكامل ومعالجة كافة الإشكاليات السابقة.

كما اتفقت على ضرورة حماية النازحين بمعسكر التمرد، والالتزام بتسهيل عمل المنظمات الإنسانية ووقف الاقتتال بين الحركات وإعادة السلم الاجتماعي.

وفي اتصال هاتفي مع الجزيرة نت أكد حيدر آدم محمد عبد الله الناطق الرسمي باسم حركة جيش تحرير السودان (وحدة جوبا) توقيع الاتفاق دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.

ولكن الناطق الرسمي أكد جدية المفاوضات التي تجري بالعاصمة القطرية لإنهاء النزاع المسلح بالإقليم المضطرب.

وكانت الخرطوم و حركة العدل والمساواة وقعتا الشهر الماضي بالدوحة وثيقة تفاهم بشأن السلام بدارفور فتحت فيها فرصة أمام بقية الفصائل للانضمام لمحادثات السلام، حسبما أعلن رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني.

وناشد رئيس العدل والمساواة خليل إبراهيم قطر والمجتمع الدولي العمل على تحسين أوضاع اللاجئين، والتوصل إلى حل شامل ينهي الحرب ويمنع اندلاع حروب أخرى بدارفور.

وقد رفضت العدل والمساواة (جناح إدريس أزرق) المشاركة بمحادثات الدوحة، كما رفضتها عدة أجنحة لحركة تحرير السودان من بينها قيادة الوحدة وجناح عبد الواحد محمد نور وجناح وحدة جوبا.

المصدر : الجزيرة + وكالات