جنود إسرائيليون أثناء دورية سابقة في غور الأردن (رويترز-أرشيف)

أعلنت جماعة تسمي نفسها مجموعة الشهيد عماد مغنية في اتصال مع مكتب الجزيرة في رام الله مسؤوليتها عن قتل إسرائيليين في الجزء الشمالي من غور الأردن التابع للضفة الغربية.

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان الشرطة الإسرائيلية مقتل اثنين من ضباطها  في إطلاق نار استهدف سيارتهم في الجزء الشمالي من غور الأردن.

وذكر مسعفون إسرائيليون أن السيارة المستهدفة انقلبت وتوفي أحد الضباط، مشيرين إلى أن محاولات إسعاف الضابط الآخر الذي أصيب باديء الأمر من جراء إطلاق النار قد باءت بالفشل.

وقال مراسل الجزيرة في القدس الياس كرام إن إسرائيل بوغتت بهذا الهجوم لأنها كانت تتوقع أن يأتي الرد على اغتيال مغنية من الحدود اللبنانية أو استهداف مصالحها في الخارج وقد تحسبت لذلك.

وأضاف المراسل أن جيش الاحتلال أغلق موقع الحادث وأعلنه منطقة عسكرية مغلقة، مشيرا إلى أن المعلومات المتوفرة تفيد بأن سيارة عابرة قادمة من الضفة الغربية هي التي أطلقت النار، الأمر الذي يزيل الشكوك من الهجوم جاء من جهة الحدود الأردنية.

ولم ترد بعد أي تعليقات من المسؤولين الفلسطينيين على هذا الحادث.

المصدر : الجزيرة + وكالات