أهل السنة والجماعة تسيطر على بلدات بوسط الصومال
آخر تحديث: 2009/3/16 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/16 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/20 هـ

أهل السنة والجماعة تسيطر على بلدات بوسط الصومال

حركة الشباب المجاهدين تعهدت بمواصلة البحث عن مقابر جماعية أخرى في بيدوا (الجزيرة نت)

جبريل يوسف علي-مقديشو
 
أفاد مراسل الجزيرة نت في العاصمة الصومالية مقديشو بأن معارك ضارية تجري بين قوات حركة أهل السنة والجماعة ذات الطابع الصوفي وحركة الشباب المجاهدين بهدف السيطرة على بلدات في إقليم قلقدو وسط الصومال، مع أنباء عن أن الحركة الصوفية استولت على بلدة على الأقل وقواتها على مشارف بلدات أخرى. وتزامن ذلك مع إعلان حركة الشباب المجاهدين العثور على مقبرة جماعية في مدينة بيدوا شمال شرق العاصمة.
 
وأوضح المراسل جبريل يوسف علي أن مقاتلي حركة أهل السنة والجماعة -وهي جماعة موالية للحكومة- سيطروا أمس على بلدة وبحو (300 كلم شمال العاصمة مقديشو) بعد اشتباك محدود مع حركة الشباب المجاهدين.
 
وأضاف أنهم أعلنوا أمام أهالي البلدة فور سيطرتهم عليها أنهم ليسوا عصابات ولا مليشيات قبلية، ووصفوا أنفسهم بعلماء الدين، وطلبوا من الأهالي عدم النزوح وإبقاء المحال التجارية مفتوحة.
 
كما نقل المراسل عن شهود عيان في البلدة ذاتها أن اشتباكات عنيفة بين الحركة ومقاتلي الشباب المجاهدين تدور منذ صباح اليوم الأحد في منطقة عيل دباقورن القريبة من البلدة، وأن نحو 15 شخصاً من مقاتلي الطرفين إضافة إلى مدنيين قتلوا في هذه الاشتباكات التي لا تزال مستمرة حتى الآن.
 
ونقل أيضاً عن شهود في بلدة عيل لهلي أن اشتباكات أخرى تجري بين مقاتلي الحركتين على الحدود الشمالية والجنوبية للبلدة، في حين ذكر آخرون أن مقاتلي أهل السنة والجماعة سيطروا فعلاً على المدينة.
 
كما أفاد المراسل -نقلاً عن مصادر موثوقة- أن مقاتلين موالين للحركة نفسها وصلوا كذلك إلى مشارف مدينة عيل بور التي تبعد نحو نسعين كلم جنوب غرب عاصمة الإقليم، والتي إن سيطروا عليها يكونون قد بسطوا نفوذهم على كامل الإقليم الذي يعد أكبر أقاليم وسط الصومال.
 
وكان الإقليم شهد في الشهور الأخيرة معارك ضارية –خاصة بمدن طوصا مريب وقروي عليل ومدن أخرى- بين مقاتلي الحركتين قتل فيها أكثر من مائة شخص وإصيب أكثر من مائتين.
 
عظام بشرية عثر عليها في مقبرة جماعية
 في بيدوا (الجزيرة نت)
مقبرة جماعية
وفي إطار آخر نقل المراسل عن مصادر صحفية أن قوات حركة الشباب المجاهدين اكتشفت مقبرة جماعية تضم 11 جثة في مدينة بيدوا، التي كانت مقراً للبرلمان الصومالي قبل أن تستولي عليها الحركة.
 
وألقى المتحدث باسم الحركة شيخ مختار روبو أبو منصور بالاتهام على حكومة الرئيس السابق عبد الله يوسف والقوات الإثيوبية بالوقوف وراء هذه الجريمة –التي وصفها بأنها "إبادة جماعية ضد مدنيين عزل"، وقال إن الحركة ستواصل بحثها عن مقابر جماعية أخرى.
 
من جهة أخرى صرح مسؤول كبير في المحاكم الإسلامية للجزيرة نت بأن قوات تابعة للمحاكم بسطت سيطرتها على مركز للشرطة بمحافظة بونطيري شمال مقديشو، وذلك بهدف تحسين الوضع الأمني للمحافظة، على حد قوله.
 
وفي شأن آخر أصيب أمس عمدة محافظة طركيلي –جنوب مقديشو- وأحد حراسه، في حين قتل سائقه بانفجار استهدف سيارته بالقرب من مطار آدم عدي الدولي في العاصمة.
المصدر : الجزيرة