وفد مصري بالخرطوم ضمن تحركات دبلوماسية لبحث المذكرة
آخر تحديث: 2009/3/15 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/15 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ

وفد مصري بالخرطوم ضمن تحركات دبلوماسية لبحث المذكرة

أحمد أبو الغيط قال إنه تلقى تطمينات بشأن الوضع الإنساني في دارفور (الفرنسية)

في إطار تحركات دبلوماسية تشهدها الخرطوم، بحث وفد مصري يضم وزير الخارجية أحمد أبو الغيط ومدير المخابرات العامة عمر سليمان مع الرئيس السوداني عمر البشير الأزمة مع المحكمة الجنائية الدولية.
 
وتناولت المباحثات سبل معالجة أزمة مذكرة اعتقال البشير التي أصدرتها المحكمة بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور، كما بحثت جهود تحقيق السلام في الإقليم.
 
وقال أبو الغيط في مؤتمر صحفي إن الوفد المصري بحث مع البشير الانعكاسات التي يخلفها قرار طرد المنظمات الأجنبية من دارفور، والجهود التي يقوم بها السودان لسد النقص.
 
وأكد أن الوفد تلقى تطمينات من الحكومة السودانية بأن طرد هذه المنظمات لا يترك أي فجوة من شأنها التأثير على المساعدات الإنسانية في الإقليم، مشيرا إلى أن الحكومة المصرية ستباشر اتصالات مع جهات عربية وأوروبية وأميركية لسد هذه الثغرة.
 
من جهة أخرى أوضح الوزير المصري أن المفاوضات شملت أيضا المفاوضات بين الخرطوم والحركات المسلحة وضرورة مشاركة كل فصائل المتمردين في جولة المفاوضات المقبلة في الدوحة.
 
أما وزير الدولة بالخارجية السودانية على كرتي فقال إن السودان أبلغ المسؤولين المصريين بخطته لمنع حدوث أي فراغ فى الجانب الإنساني بسبب قرار طرد منظمات أجنبية من دارفور، مؤكدا أن بلاده أكملت ترتيباتها لتوفير الاحتياجات الإنسانية في الإقليم.
 
أكمل الدين أوغلو وصل الخرطوم لبحث أزمة مذكرة الاعتقال (الفرنسية)
وفي سياق التحركات الدبلوماسية يزور العاصمة السودانية أيضاً الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو.
 
وقال مراسل الجزيرة إن زيارة أوغلو تأتي عقب إصدار المنظمة بيانا أدانت فيه مذكرة التوقيف باعتبارها تستهدف العرب والمسلمين وتهينهم.
 
كما يصل العاصمة السودانية مبعوث قطري لبحث استئناف الحوار الذي انطلق في الدوحة بين حكومة الخرطوم وحركة العدل والمساواة، وذلك عقب إصدار مذكرة اعتقال البشير.
 
إضافة تهمة
وتأتي هذه التحركات بعدما أعلن أمس أن المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو قدم استئنافا لقرار قضاة المحكمة استثناء تهمة الإبادة الجماعية من لائحة اتهام الرئيس السوداني.
 
وذكرت تقارير إعلامية أن أوكامبو قدم الاستئناف يوم 10 مارس/آذار الجاري، مشيرة إلى أنه استند في ذلك إلى اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بمنع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها.
 
وقال أوكامبو في وثائق قدمها للمحكمة إن التجويع في مخيمات اللاجئين بدارفور أدى إلى "موت بطيء" للاجئين، في حين استخدمت "عمليات الاغتصاب واسعة النطاق" التي قال إن مليشيات موالية للبشير ارتكبتها باعتبارها "سلاحا للإبادة الجماعية".
 
وكانت المحكمة قررت يوم 4 مارس/آذار الجاري اتهام البشير بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، ولكنها استبعدت جرائم الإبادة الجماعية في حيثيات مذكرة الاعتقال بحقه.
 
يأتي ذلك في وقت قال فيه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس في نيويورك إن السودان لا يزال لديه وقت للسعي لتأجيل لائحة اتهام دولية ضد رئيسه بشأن جرائم حرب، لكن الدولة ذاتها يجب أن تتحرك أولا ضد ما سماها انتهاكات حقوق الإنسان في دارفور.
المصدر : الجزيرة + وكالات