نصر الله: نحن وأولادنا وأحفادنا لا يمكن أن نعترف بإسرائيل (الفرنسية)

دعا الأمين العام لـحزب الله حسن نصر الله الدول العربية إلى مد الأيدي لدول مثل إيران وتركيا وعدم اصطناع العداوات معها, على حد تعبيره. واعتبر أن "إيران في موقع مناصرة للعرب وتركيا أيضا وهناك دول في العالم في هذا الموقع".

وقال نصر الله -في كلمة وجهها عبر شاشة عملاقة إلى مؤيديه في ضاحية بيروت الجنوبية خلال احتفال بمناسبة المولد النبوي- إن أي مصالحة عربية هي موضع مساندة وترحيب, مشددا على أنها يجب أن تلقى الدعم والتأييد.

ومن جهة ثانية رفض نصر الله الشروط الأميركية لإجراء حوار مع حزبه وقال إنها "مردودة".

وتعليقا على الأنباء التي تحدثت عن شروط أميركية للحوار مع حزب الله وحماس منها الاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف قال نصر الله "إذا كانت المقاومة مهزومة فلماذا الحوار معها؟".

واعتبر أن الاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف يعني نبذ المقاومة, وقال متسائلا "أميركا تضع الشروط فهل حزب الله حاضر للحوار مع الأميركان وهل حواره بشروط".

وأضاف "نحن وأودلانا وأحفادنا لا يمكن أن نعترف بإسرائيل.. إنها دولة غير قانونية وغير شرعية وعنصرية إرهابية معتدية وبأي معيار لا يمكن لمسلم وعربي أن يعترف بها".

واعتبر أن المعيار الوحيد للاعتراف بإسرائيل هو ما سماه الشعور بالعجز.
وحول الحوار الفلسطيني في القاهرة قال نصر الله إنه يحظى بدعم الجميع.

قضية البشير
وتطرق نصر الله إلى طلب محكمة الجنايات الدولية اعتقال الرئيس السوداني عمر البشير, وجدد إدانته للقرار. وتساءل نصر الله عن السبب الذي يمنع المحكمة وقضاتها من ملاحقة القادة الإسرائيليين "رغم أن جرائمهم ضد اللبنانيين والفلسطينيين شاهدها الجميع على الشاشات ولا تحتاج إلى أي دليل لإثباتها".

كما قال إن المحكمة تستخدم لمشاريع كبرى في العالم, معتبرا أن السودان في دائرة استهداف وحدته. وأضاف "إنها حلقة جديدة من التآمر على السودان". وحذر من أن هذا الأمر قد يتكرر مع كل مستهدَف من الإدارة الأميركية.

وفي سياق آخر سخر نصر الله مما يتردد عن مشروع لتشييع السنة، وقال "لم نجد في أي بلد من البلدان لا حزب الله ولا أي حركة شيعية ولا نظام إيران لديهم مشروع تشييع السنة". وأضاف "هذه أمور متوهمة ولا أساس لها من الصحة ومبالغ فيها".

المصدر : الجزيرة + وكالات