معلومات صحفية إسرائيلية عن اتفاق وشيك حول شاليط
آخر تحديث: 2009/3/15 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/15 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ

معلومات صحفية إسرائيلية عن اتفاق وشيك حول شاليط

أهالي الأسرى يأملون قرب الإفراج عنهم (الجزيرة نت-أرشيف) 

قالت صحيفة إسرائيلية اليوم الجمعة إن الحكومة أبلغت مصر موافقتها على الإفراج عن 450 أسيرا فلسطينيا تطالب بهم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لإبرام صفقة تبادل الأسرى.
 
وذكرت هآرتس أنها نقلت عن مصادر فلسطينية بالقاهرة أن تل أبيب وافقت مبدئيا على الإفراج عن الأسرى الـ450 الواردة أسماؤهم بقائمة حماس مقابل الإفراج عن الجندي الأسير في غزة جلعاد شاليط.
 
وأوضحت المصادر أن إسرائيل وافقت عمليا على إطلاق جميع الأسرى الذين شملتهم قائمة حماس، لكنها تصرعلى إبعاد بضعة عشرات منهم إلى الخارج بينما تطالب الحركة بعودتهم إلى بيوتهم بالضفة الغربية والقطاع.
 
وقالت الصحيفة إن تل أبيب تطالب بترحيل خمسين من الأسرى المفرج عنهم إلى دولة غربية بدعوى أنهم يمثلون خطرا على أمن وحياة الإسرائيليين.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية أن المبعوث عوفر ديكل عاد من القاهرة إلى تل أبيب الليلة الماضية، وأنه سيطلع رئيس الوزراء المنتهية ولايته إيهود أولمرت اليوم على نتائج المحادثات.

وأكدت مصادر إسرائيلية مطلعة أن مصر تجري مفاوضات مكثفة بين وفد من حماس وديكل، في مسعى لإبرام صفقة تبادل شاليط بأسرى فلسطينيين بالسجون الإسرائيلية في غضون اليومين القادمين.

وأشارت مصادر فلسطينية إلى أنه بعد أن قدم المبعوث الإسرائيلي الأسبوع الماضي قائمة جديدة تقترحها إسرائيل لتختار منها حماس أسماء معتقلين للإفراج عنهم، طلب منه رئيس المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان الإتيان بموقف إسرائيلي من القائمة الأصلية التي قدمتها حماس، وهو ما حدث بالفعل وعاد مساء الأحد الماضي إلى القاهرة حاملا موقف تل أبيب حيث تم الشروع في مفاوضات ماراثونية مكثفة.
 
وأضافت أنه كمخرج لرفض إسرائيل الإفراج عن عدد من الأسماء التي تم الحكم عليها بعدد كبير من الأحكام المؤبدة، يجري الحديث عن إمكانية إبعادهم إلى خارج الأراضي الفلسطينية ولكن سيترك الخيار النهائي بهذا الشأن للمعتقل نفسه ولن يتم فرض أي خيارات على المعتقلين.
  
وقال وزير الداخلية الإسرائيلي للإذاعة العامة أمس إن فكرة طرد بعض الأسرى الذين تطالب حماس بتحريرهم إلى قطاع غزة هي فكرة جيدة، ومن شأنها أن تسهل على إسرائيل التقدم في العملية التي ستقود إلى تحرير شاليط. 
 
وأضاف مائير شتريت "ينبغي أن نبث لكل جندي يقع بالأسر رسالة مفادها أن الدولة ستفعل كل شيء من أجل إعادته إلى البلاد لكن ليس بثمن تركيع الدولة".

وأشار إلى أن حماس تدرك أنه إذا لم تنته الصفقة في فترة الحكومة الإسرائيلية
الحالية فإن ثمة شكا أن تنتهي خلال فترة ولاية مقبلة يشكلها رئيس حزب ليكود، بنيامين نتنياهو والتي يتوقع أن تكون حكومة يمينية ضيقة ويرفض معظم المشاركين فيها إطلاق الأسرى الذين تطالب بهم حماس.
المصدر : وكالات