أطباء بلا حدود أعلنت إجلاء موظفيها الأجانب بعد الاختطاف (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في العاصمة السودانية الخرطوم أن موظفي منظمة أطباء بلا حدود الثلاثة المختطفين في دارفور قد أفرج عنهم.
 
كما نقل عن والي ولاية شمال دارفور أن السلطات تسلمتهم وهم في طريقهم إلى الخرطوم.
 
وقد وصفت الحكومة في وقت سابق الأنباء التي تحدثت عن الإفراج عن الثلاثة بأنها تفتقر للدقة، لكنها أكدت أن الإفراج عنهم بات وشيكا.
 
جاء ذلك بعد إعلان الخارجية الإيطالية إطلاق المختطفين، كما أكدت متحدثة باسم أطباء بلا حدود في نيروبي تلقي المنظمة تأكيدات من السلطات السودانية بأن الموظفين أطلق سراحهم رغم عدم رؤيتهم وعدم وجود اتصال مباشر بهم.
 
وكان الثلاثة وهم طبيب إيطالي وممرض كندي ومدير فرنسي يعملون لدى أطباء بلاد حدود اختطفوا تحت تهديد السلاح بمنطقة سرف عمرة بولاية شمال دارفور.
 
ونتيجة لذلك أعلن الفرعان الهولندي والفرنسي لتلك المنظمة عن إجلاء 35 من موظفيهما الأجانب من شمال غرب دارفور إلى الخرطوم عقب عملية الاختطاف.
 
وقد دعا الأمين العام للأمم المتحدة الحكومة إلى السماح لمنظمات الإغاثة بالعودة إلى الإقليم قبل حدوث ما سماه أزمة إنسانية.
 
وفي إطار إجراءات بحق المنظمات الإغاثية الغربية، أصدر بنك السودان المركزي قرارا بتجميد حسابات 16 منظمة ثلاثٌ منها محلية و13 أجنبية، أمرتها الخرطوم بمغادرة دارفور عقب صدور مذكرة اعتقال الرئيس البشير.
 
وكان السودان قد طرد 13 منظمة إغاثة مسؤولة عن تقديم نصف المساعدات الإنسانية بالإقليم لاتهامها بالتجسس والتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية عقب إصدارها مذكرة اعتقال بحق الرئيس بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في دارفور.

المصدر : الجزيرة + وكالات