الأمم المتحدة تشكك بإرسال قوات دولية إلى الصومال
آخر تحديث: 2009/3/15 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/15 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ

الأمم المتحدة تشكك بإرسال قوات دولية إلى الصومال

الاتحاد الأفريقي يمدد لقواته في الصومال ثلاثة أشهر أخرى (رويترز-أرشيف)

شككت الأمم المتحدة في إرسالها قوات سلام دولية إلى الصومال في وقت مدد الاتحاد الأفريقي لقواته هناك ثلاثة أشهر أخرى، وأكد الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد حاجة بلاده إلى تلك القوات للمساعدة في إحلال السلام.
 
وأعربت الأمم المتحدة عن شكوكها في ما إن كانت بعثة حفظ السلام هي الوسيلة المناسبة لدعم المسار السياسي في الصومال، ودعم الحكومة الصومالية الجديدة، وتشجيع المشاورات، نظرا لاستمرار العنف السائد هناك.
 
وجاء في التقرير ربع السنوي للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون المقدم إلى مجلس الأمن الدولي، أنه سوف يتقدم بنصائح وتوصيات في المستقبل بشأن نشر قوات حفظ السلام الدولية بحلول الخامس عشر من أبريل/نيسان المقبل.
 
ويأتي تقرير الأمين العام الأممي قبل شهر من إصداره لتوصياته إلى مجلس الأمن بشأن احتمال نشر بعثة حفظ سلام في البلاد.
 
وفي الوقت نفسه قال بان كي مون إنه سيتابع تحديث وتنقيح خطط الطوارئ التي أعدتها أقسام الأمم المتحدة بعد إرسالها لعدد من بعثات التقييم التقني إلى الصومال.

وكان مجلس الأمن توصل إلى مشروع قرار في ديسمبر/كانون الأول الماضي يعرب فيه عن عزمه إرسال قوة حفظ سلام دولية إلى الصومال لكن ترك القرار بضعة أشهر، وقال إن القرار سيصدر في مطلع يونيو/حزيران المقبل.

القوة الأفريقية
من جانبه وافق الاتحاد الأفريقي أمس الأربعاء على مد تفويض بعثته لحفظ السلام في الصومال ثلاثة أشهر أخرى.

وقال مفوض الاتحاد الأفريقي جيان بينغ -في تقرير إلى مجلس الأمن والسلم- أوصي المجلس بتمديد التفويض بما في ذلك حماية أفراد القوة ومنشاتها ومعداتها إلى جانب حق الدفاع عن النفس.
 
وقال رئيس مجلس الأمن والسلم التابع للاتحاد الأفريقي إدوارد أهو جليلي إنه يأمل أن تتولى الأمم المتحدة مهام حفظ السلام في الصومال عند نهاية هذه الفترة.

وأوضح أنه طلب من مجلس الأمن أيضا رفع حظر السلاح عن الصومال لصالح الحكومة الانتقالية لإتاحة الفرصة أمامها لمعالجة القضايا الأمنية.
 
هجوم
في وقت لاحق اليوم تعرضت وحدة من قوات حفظ السلام الأفريقية في مقدشيو لهجوم من مسلحين أسفر عن مقتل أحد المهاجمين.

وقال مسؤولون وشهود عيان إن المسلحين فتحوا نيران أسلحتهم بشكل مكثف على مقر القوة الرواندية في قوات السلام الأفريقية جنوبي مقديشو.

وقال المتحدث باسم تلك القوات العقيد غازا جيوستك "تعرضت وحدتنا لهجوم وقمنا بالدفاع عن أنفسنا، ولم تلحق أية إصابات في جانبنا لكن أحد المهاجمين قتل، وتحطمت إحدى سياراتنا".

 شريف شيخ أحمد يتمسك ببقاء قوة السلام الأفريقية (الجزيرة نت-أرشيف)
رفض
أما الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد فرفض دعوة جماعات المعارضة المسلحة حكومته، بإخراج قوات حفظ السلام الأفريقية من الصومال، وأكد أنه لا يوجد مبرر لذلك، مشيرا إلى أن حكومته مازالت في حاجة ماسة لتلك القوات لمساعدتها في تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد. 
  
وقال أحمد في تصريحات نشرت اليوم بأديس أبابا "بالطبع نحن في حاجة لقوات حفظ السلام الأفريقية، فهذه القوات لم تأت لتحتل الصومال، بل جاءت بدعوة من الحكومة لمساعدتها والشعب الصومالي في إحلال السلام في البلاد.
 
وأضاف "توجد مشاكل في الصومال، ولهذا تعاني قوات حفظ السلام الأفريقية ويسقط منها ضحايا، ومسألة وجودها من عدمة يجب مناقشتها مع الدول التي قدمت تلك القوات".
 
وكانت قوات الاتحاد الأفريقي قد وصلت إلى الصومال في عام 2007 بعد فترة قصيرة من اندلاع المواجهات هناك.
المصدر : وكالات