أوكامبو يستأنف قرار نفي تهمة الإبادة عن البشير
آخر تحديث: 2009/3/15 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/15 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ

أوكامبو يستأنف قرار نفي تهمة الإبادة عن البشير

أوكامبو يقول إنه يستند في استئنافه إلى الاتفاقية الأممية (الفرنسية-أرشيف) 

قدم المدعي العام لـمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو طلب استئناف لقرار قضاة المحكمة استثناء تهمة الإبادة الجماعية من لائحة اتهامات الرئيس السوداني عمر حسن البشير.
 
وتزامن ذلك مع إعلان وزارة الخارجية الإيطالية عن إطلاق سراح جميع أعضاء منظمة أطباء بلا حدود المختطفين في إقليم دارفور غرب السودان.
 
وذكرت تقارير إعلامية أن أوكامبو قدم الاستئناف بتاريخ العاشر من مارس/آذار الجاري، مشيرة إلى أنه استند في ذلك إلى اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بمنع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها.
 
وقال أوكامبو في وثائق قدمها للمحكمة إن التجويع في مخيمات اللاجئين في دارفور أدى إلى "موت بطيء" للاجئين، بينما استخدمت "عمليات الاغتصاب واسعة النطاق" التي قال إن مليشيات موالية للبشير ارتكبتها باعتبارها "سلاحا للإبادة الجماعية".
 
وكانت المحكمة قررت في الرابع من مارس/آذار الجاري اتهام البشير بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب ولكنها استبعدت جرائم الإبادة الجماعية في حيثيات مذكرة الاعتقال بحقه.
 
ويأتي ذلك في وقت قال فيه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس في نيويورك إن السودان لا يزال لديه وقت للسعي لتأجيل لائحة اتهام دولية ضد رئيسه بشأن جرائم حرب لكن الدولة ذاتها يجب أن تتحرك أولا ضد ما سماها انتهاكات حقوق الإنسان في دارفور.
 
مواقف سياسية
وكان البرلمان السوداني قد أكد أمس بالإجماع في جلسة طارئة عقدها لمناقشة قرار الجنائية، رفضه القاطع تسليم أي مواطن سوداني إلى المحكمة.
 
جانب من مداولات البرلمان السوداني (الجزيرة)
وبالتزامن مع ذلك أعلن سلفاكير ميارديت النائب الأول للرئيس السوداني ورئيس حكومة الجنوب عقب لقائه الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني الخميس في كمبالا أنه لن ينفذ أمر اعتقال الرئيس البشير.
 
وفد مصري
وفي سياق متصل يصل كل من وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء عمر سليمان اليوم الخرطوم ليبحث مع البشير تداعيات مذكرة المحكمة الجنائية الدولية.
 
وأشارت مصادر دبلوماسية مصرية إلى أن أبو الغيط وسليمان سيشرحان للمسؤولين السودانيين مغزى دعوة القاهرة إلى عقد مؤتمر دولي حيال الأزمة السودانية، وهي الدعوة التي كانت الخرطوم أعلنت رفضها لها.
 
وفي الخرطوم، نظم مئات الرياضيين مسيرة تضامنية مع الرئيس البشير, عبروا فيها عن رفضهم قرار الجنائية، ورفعوا شعارات تشجب قرار الاعتقال, واتهموا أوكامبو بالعمالة من أجل ما قالوا إنه إعادة استعمار السودان.
 
انتهاء أزمة
وعلى صعيد آخر أعلنت الخارجية الإيطالية إطلاق سراح جميع أعضاء منظمة أطباء بلا حدود المختطفين في دارفور.
 
انتهاء أزمة مختطفي منظمة أطباء بلا حدود (الفرنسية)
ولم تقدم وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) التي أوردت بيانا للوزارة أي تفاصيل إضافية.
 
وكانت الحكومة السودانية أكدت في وقت سابق على لسان وزير الشؤون الإنسانية أحمد هارون تعهدها ببذل كافة الجهود لإطلاق سراح المختطفين وهم كندي وإيطالي وفرنسي.
 
ومن جهته أعلن الفرعان الهولندي والفرنسي لمنظمة أطباء بلا حدود إجلاء 35 من موظفيهم الأجانب من شمال غربي دارفور إلى الخرطوم عقب عملية الاختطاف.
 
يأتي ذلك في حين قال الأمين العام للأمم المتحدة إنه ينبغي للحكومة السودانية أن تسمح لمنظمات الإغاثة بالعودة إلى إقليم دارفور قبل حدوث أزمة إنسانية.
 
وفي إطار إجراءات بحق المنظمات الإغاثية الغربية، أصدر بنك السودان المركزي قراراً بتجميد حسابات 16 منظمة ثلاثٌ منها محلية و13 أجنبية أمرتها الخرطوم بمغادرة دارفور عقب صدور مذكرة اعتقال البشير.
 
وكانت الخرطوم قد طردت 13 منظمة إغاثة مسؤولة عن تقديم نصف المساعدات الإنسانية في الإقليم لاتهامها بالتجسس والتعاون مع الجنائية.
المصدر : وكالات