الموقع الذي تخطط إسرائيل إقامة المركز الأمني فيه (الجزيرة نت)

وصفت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث عزم المؤسسة الإسرائيلية قريبا إنشاء مركز للشرطة ملاصق للمسجد الأقصى من الجهة الغربية عند ساحة البراق، بالخطوة المتقدمة لاستهداف المسجد الأقصى والقدس الشريف.

وأكدت في بيان خاص أن إقامة هذا المركز يزيد من الخطوات العملية التي تتخذها المؤسسة الإسرائيلية للتضييق المسجد المبارك وحساره وتكريس تواجدها الاحتلالي بشكل أكبر داخله، مشيرة إلى أن قوات الشرطة الإسرائيلية تنفذ اقتحامات يومية للمسجد.

ومضت المؤسسة تؤكد أن هذه الخطوة الإسرائيلية ستشكل عامل اعتداء على المحيط القريب من المسجد الأقصى خاصة بالبلدة القديمة والأحياء المجاورة وبالذات بلدة سلوان، محذرة من أن إقامة المركز توحي بأن المؤسسة الإسرائيلية تخطط لاعتداء كبير يستهدف المسجد ومدينة القدس.

وحسب ما جاء في بيان المؤسسة فإن السلطات الإسرائيلية أقرت مؤخرا مخططا لإنشاء مركز للشرطة على مساحة 140م2 في الموقع الملاصق للمسجد الأقصى على حائط البراق.

وتفيد معلومات المؤسسة بأن المركز سيبنى في المنطقة التي يطلق عليها "منطقة الأقواس"، وهي بناء قديم من بقايا الأبنية الإسلامية التي تقع بجانبي المسجد المبارك بين حي المغاربة وحي باب السلسلة، ويستخدم أجزاء منه اليوم كمدخل للنفق الغربي وإلى المتحف الذي يطلق عليه سام متحف "قافلة الأجيال" ومكاتب لمنظمات تهويدية.

وأشار البيان إلى أن تكلفة المشروع تصل إلى 4 ملايين شيكل (نحو مليون دولار)، وأن الحكومة الإسرائيلية أقرت هذه الميزانية في جلسات سابقة لها.

المصدر : الجزيرة