مظاهر العنف تواصلت في أرجاء متفرقة
من الصومال (الجزيرة نت-أرشيف)
عبد الرحمن سهل-كيسمايو

اندلعت اشتباكات عنيفة بين القوات الأمنية وعناصر تابعة لجماعة أهل السنة والجماعة في مدينة بارطيري بمحافظة جدو جنوب غرب الصومال, وذلك طبقا لما أعلنه إسماعيل آدم حاج رئيس الإدارة الإسلامية التابعة لحركة شباب المجاهدين في بلدة بارطيري للجزيرة نت.

وقد اندلعت المواجهات إثر هجوم شنته عناصر جماعة أهل السنة والجماعة على مقرات أمنية تابعة للحركة خارج المدينة، حسبما أفاد به شهود عيان للجزيرة نت.
 
واستمرت المواجهات بين الجانبين زهاء ساعتين، وأسفرت عن إصابة ستة أشخاص بجروح، بينهم امرأتان.

وقد انسحبت العناصر الموالية لجماعة أهل السنة باتجاه مدينة جربهاري عاصمة محافظة جدو جنوب غرب العاصمة مقديشو.

وعن سبب اندلاع المواجهات بين الجانبين قال إسماعيل آدم حاج للجزيرة نت إن قيادات وصفها بالموالية للحكومة الإثيوبية استغلت الوضع "بغية إثارة الفوضى في المنطقة من جديد, مشيرا إلى أن العناصر الموالية لجماعة أهل السنة والجماعة حصلت على إمدادات عسكرية من القوات الإثيوبية.

من جهة ثانية أوقفت حركة الشباب تنظيم حفلات بمناسبة مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم كما جرت العادة لدى الطرق الصوفية في الصومال.

ووصف إسماعيل آدم حاج الاحتفالات بأنها بدعة تتعارض مع الكتاب والسنة, لكنه استدرك قائلا "نحن لم نعلن الحرب على من أطلقوا على أنفسهم أهل السنة والجماعة في محافظة جدو".

واتهم إسماعيل الجماعة بزعزعة الأمن والاستقرار في المحافظة, كما كشف وجود علاقات ما بين جماعة أهل السنة والجماعة في محافظة جلجدود وسط الصومال وبين العناصر التي شنت الهجوم على مقرات القوات الأمنية في مدينة بارطيري.

المصدر : الجزيرة