النيابة المصرية قالت إن الناشط فيليب رزق محتجز بأحد المقرات الأمنية (الجزيرة نت)
 
الجزيرة نت-القاهرة
 
أدانت منظمات حقوقية مصرية اعتقال السلطات لناشط ألماني، واقتحام منزله على خلفية مشاركته في مظاهرات لنصرة غزة.
 
وطالبت المنظمات بسرعة الكشف عن مكان احتجاز الألماني فيليب رزق, والإفراج الفوري عنه وعن باقي معتقلي مظاهرات غزة.
 
ويحرر رزق مدونة تحظى بشعبية كبيرة في الأوساط الحقوقية بمصر, كما أنه أنجز فيلما وثائقيا عن الاحتجاجات السلمية ضد الحرب الإسرائيلية بقطاع غزة. وعمل أيضا بمشاريع إغاثة مع كانون أندرو وايت ومع المبعوث الخاص لأسقف كانتربري للشرق الأوسط.
 
وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ومركز نديم، إن ضباط أمن أوقفوا نشطاء بالحملة الشعبية للتضامن مع الشعب الفلسطيني الجمعة أمام قسم شرطة أبي زعبل قبل أن يحتجزوا الناشط والصحفي وطالب الدراسات العليا بالجامعة الأمريكية رزق، داخل القسم ثم اختطافه في سيارة مجهولة الأرقام.
 
وأضافت المنظمتان الحقوقيتان أن عددا من الناشطين حاولوا متابعة السيارة التي اختطفت رزق غير أنه تم إيقافهم في كمين شرطة لتعطيلهم, مشيرتين إلى أن أوراق عضو مركز النديم الناشط مصطفي حسين سحبت وتم الاعتداء الجسدي عليه من قبل لواء شرطة.
 
وتجمع العشرات من الناشطين والصحفيين والمحامين وعدد من أساتذة رزق أمام مقر النائب العام المصري، وسلموه بلاغا بعملية الاختطاف. وقال محامون حضروا المقابلة إن النائب العام أكد لهم أن رزق محتجز بأحد المقرات الأمنية دون تحديد هذا المقر.
 
اقتحام وتفتيش
عشرات الحقوقيين طالبوا بسرعة الإفراج عن رزق (الجزيرة نت)
وقال المدير التنفيذي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان إن قوة أمنية اقتحمت فجر الاثنين منزل رزق وقاموا بتفتيشه دون إذن قضائي، وحاولوا إجبار والده على التوجه لمقر شركته لتفتيشها، لولا وجود مندوب من السفارة الألمانية بالمنزل حينها حيث يحمل رزق ووالده الجنسية الألمانية بجانب المصرية.
 
وأضاف جمال عيد للجزيرة نت "هؤلاء الضباط لم يمارسوا هذه البلطجة دون علم من رؤسائهم، وعلى وزارة الداخلية أن تحاسب هؤلاء الضباط وتقدم تفسيرا لعدم احترام ضباطها للقانون، لاسيما وأن هناك شهودا من السفارة الألمانية ومن الشبكة العربية على هذه البلطجة البوليسية".
 
وأكد الناشط الحقوقي أن هذه الواقعة الجديدة تضاف للبلاغ الذي قدمه المحامون للنيابة العامة، ويطالب النائب العام بأن يعلن نتائج التحقيق في واقعة "اختطاف" رزق "لاسيما وقد اعتراف ضباط أمن الدولة بأنه محتجز بمقر مباحث أمن الدولة بالمعادي".
 
إدانة
وقال مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسي لضحايا العنف في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إنه "يدين هذا الأسلوب الهمجي في التعامل مع المواطنين والذي هو أقرب إلى أساليب المافيا".
 
وحذر البيان من "تعرض رزق لأي شكل من أشكال سوء المعاملة والتعذيب التي تمارس بشكل منهجي في أقسام الشرطة المصرية عموما وفي مقار أمن الدولة على وجه الخصوص".
 
وطالب المركز بالإفراج الفوري عن رزق وتمكينه من الاتصال بذويه ومحاميه، محملا وزارة الداخلية والنائب العام المسؤولية الكاملة عن حياته وسلامته.

المصدر : الجزيرة