وفد لحماس بالقاهرة ومشعل يشير لمفاجآت بالصراع
آخر تحديث: 2009/2/8 الساعة 20:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/8 الساعة 20:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/13 هـ

وفد لحماس بالقاهرة ومشعل يشير لمفاجآت بالصراع

الزهار ظهر في المحادثات مع مصر بعد أن وصلت لنقطة حاسمة (الفرنسية-أرشيف) 

وصل وفد من حركة حماس قادما من قطاع غزة إلى القاهرة لمعرفة التوضيحات الإسرائيلية بشأن النقاط الغامضة في مقترحات التهدئة التي سبق للحركة أن طرحتها أثناء المباحثات مع الجانب المصري. 

وترأس وفد حماس القيادي في الحركة محمود الزهار في أول ظهور علني له منذ انتهاء الحرب الإسرائيلية على غزة، مبددا بذلك تقارير سبق وتحدثت عن احتمال إصابته في الهجوم الإسرائيلي.

وذكر الزهار -في تصريح للجزيرة- السبت أن وفد الحركة سيعقد لقاءاته مع الجانب المصري في القاهرة بعد انضمام وفد الحركة القادم من دمشق لبحث مقترح التهدئة.

وقال الزهار إن المشاورات التي أجراها وفد الحركة سابقا مهدت الطريق أمام وصول الوفد برئاسته إلى القاهرة حيث سيعمل الوفد على تسلم التوضيحات التي طلبتها الحركة بشأن فتح المعابر ورفع الحصار.

وقالت مصادر إن وفد الحركة القادم من القطاع يضم –إضافة إلى الزهار- القياديين صلاح البردويل ونزار عوض الله أما وفد الحركة من الخارج -الذي يتوقع وصوله إلى القاهرة غدا الأحد- فيتكون من عضوي المكتب السياسي عماد العلمي ومحمد نصر.

وكان موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس قد قال إن الحركة طلبت توضيحات بشأن "نسبة 75% من تشغيل المعابر التي طرحتها إسرائيل".

وأضاف أن الحركة ستطلب توضيحات بهذا الشأن وتحديدا "هل هذه النسبة من حجم البضاعة التي كانت تمر عبر المعابر قبل الحرب أم أثناء الحصار أم قبل الحصار؟ وما هي كمية ونوعية السلع والمواد التي سيتم السماح بإدخالها؟".

وطرحت حماس تهدئة ممتدة لسنة كاملة فيما طرحت إسرائيل تهدئة لمدة 18 شهرا وطالبت بالإفراج عن الجندي الأسير لدى المقاومة في غزة جلعاد شاليط. ولكن مسؤولين بحماس قالوا إن إسرائيل تخلت عن مطلب إطلاق شاليط مقابل التهدئة وفك الحصار وفتح المعابر.

وفي هذا السياق نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن فوزي برهوم الناطق باسم حماس في غزة قوله إن الحركة تتوقع التوصل لاتفاق التهدئة يتضمن رفع الحصار وفتح المعابر في أيام "في حال نجاح الجهود المصرية، وتلقي الحركة أجوبة مقنعة من الجانب الإسرائيلي".

مشعل قال إن مفاجآت قد تكون قادمة بالصراع مع إسرائيل بدون أن يشير إلى طبيعتها (الفرنسية-أرشيف)

مفاجآت حماس
وفي الخرطوم، قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل إن المعركة العسكرية في غزة انتهت معظم فصولها، وإن الشعب الفلسطيني تنتظره معركة سياسية قاسية.

وقال مشعل إن "مفاجآت قد تكون قادمة"، فيما يتعلق بالصراع مع إسرائيل بدون أن يوضح طبيعة هذه المفاجآت.

وجاء تصريح مشعل عقب لقاءات أجراها ووفد الحركة الزائر للخرطوم مع عدد من المسؤولين السودانيين في مقدمتهم على عثمان طه نائب الرئيس السوداني ونافع على نافع مساعد الرئيس عمر حسن البشير.

وتأتي زيارة وفود حماس إلي السودان في إطار زيارات لعدد من الدول العربية لشكر قادتها على موقفهم من العدوان على غزة وللمشاركة في مهرجانات جماهيرية احتفالا بما تقول الحركة إنه انتصار للمقاومة.

وشملت زيارة الوفود القيادية من حماس إضافة للسودان كلا من قطر وإيران.

الجندي الأسير جلعاد شاليط في صورة له باللباس المدني (الأوروبية)
ملف شاليط
وفي موضوع آخر قال مراسل الجزيرة في أنقرة إن الأنظار تتجه حاليا إلى وفد تركي من رئاسة الوزراء يجري محادثات مع قيادة حركة حماس في دمشق في محاولة للتوصل لاتفاق بشأن إطلاق الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

ولفت المراسل إلى وجود رغبة تركية بإقفال ملف شاليط قبل العاشر من الشهر الجاري وهو موعد إجراء الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية في محاولة من أنقرة للتأكيد على أن علاقاتها مع إسرائيل لم تتأثر بسبب الانتقادات التركية الحادة للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وكانت وكالة رويترز للأنباء نقلت الجمعة عن أسامة المزيني -أحد المسؤولين في حركة حماس- قوله إن المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل وحماس بشأن الإفراج عن شاليط لم تحقق أي تقدم يذكر.

وأضاف أن إسرائيل وافقت على 71 اسما من قائمة الأسرى التي تضم 450 أسيرا وتطالب حماس بإطلاقهم منذ أكثر من عام.

المصدر : الجزيرة + وكالات