سيدتان تتجهان للمشاركة بإحياء أربعينية الحسين (الفرنسية) 

قتل شخصان وأصيب 12 آخرون بجراح بانفجار قنبلة في بغداد أثناء مرور مسيرة لعراقيين شيعة متجهين لكربلاء جنوب بغداد حيث يحتشد مئات الآلاف سنويا لإحياء ذكرى أربعينية الحسين بن علي، رضي الله عنه.

وتفد حشود ضخمة من الشيعة إلى كربلاء بالمناسبة ويكون الزوار عرضة للهجمات لأنهم يقطعون مسافة طويلة سيرا على الأقدام.

وذكرت مصادر الشرطة والمستشفيات أن الانفجار وقع في حي القاهرة شرقي العاصمة جراء انفجار عبوة زرعت على جانب الطريق، مضيفة أن القتيلين هما رجل وامرأة.

وقال مكتب المتحدث العسكري العراقي قاسم الموسوي إن التقارير الأولية أشارت إلى مقتل شخص وجرح 14 مضيفا أن ثمة معلومات لاحقة أشارت إلى وفاة آخر متأثرا بجراحه.

وكان تفجير انتحاري استهدف الزوار الشيعة لمرقد الإمام الكاظم ببغداد الشهر الماضي أدى إلى مقتل 35 شخصا.

يشار إلى أن العنف تراجع كثيرا في العراق عام 2008 بعد قرابة ست سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة. وأصبحت سيطرة قوات الأمن المحلية أقوى في الوقت الذي تستعد فيه القوات الأميركية للانسحاب من هذا البلد بحلول عام 2011.

بيان أميركي
من جهة أخرى قال بيان عسكري أميركي إن انفجارا لم تتضح أسبابه وقع في شاحنة ذخيرة أمس في الديوانية وأن عراقيين جرحا بعد الانفجار.

وأشار البيان إلى أنه لم يتضح ما إن كان الجريحان أصيبا بالانفجار أو برشقات أطلقها جنود أميركيون؟ في حين أكدت مصادر طبية عراقية وفاة أحدهما لاحقا متأثرا بجراحه.

البرلمان أخفق في اختيار خلف للمشهداني وسط انقسام الكتل السنية الكبرى (الفرنسية) 
وفي سنجار (400 كيلومتر شمال بغداد) قال القائمقام دخيل حسون إن مسلحين مجهولين هاجموا قرية نوفلي جنوبي سنجار وقتلوا شرطيا وخطفوا آخر مع والده.

رئاسة البرلمان
سياسيا أخفق البرلمان العراقي اليوم بانتخاب رئيس له خلفا لرئيسه المستقيل محمود المشهداني بسبب خروج النواب من قاعة المجلس ما أدى إلى فقدان النصاب.

وكان المشهداني قد استقال في ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد مشادة مع نواب من الأحزاب ذات المرجعية الشيعية والكردية على خلفية جدل حاد بعد حادث الصحفي العراقي الذي ألقى حذائيه على الرئيس الأميركي السابق جورج بوش.

وتوقع نائب في كتلة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي أن يلتئم المجلس مجددا الاثنين المقبل لانتخاب رئيس جديد له.

يشار إلى أن التوازنات العراقية التي شكلت بعد الغزو كرست عرفا يقوم على أن يسمي النواب من العرب السنة رئيس البرلمان, إلا أن النزاعات القائمة بين كتلهم النيابية حالت حتى الآن دون تسمية مرشح للمنصب.

المصدر : وكالات