التاسع من أبريل موعد الانتخابات الرئاسية بالجزائر
آخر تحديث: 2009/2/8 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/8 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/13 هـ

التاسع من أبريل موعد الانتخابات الرئاسية بالجزائر

برلمان الجزائر وافق على تعديلات دستورية تسمح لبوتفليقة الترشيح لفترة ثالثة
(الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الجزائر رسميا أن الانتخابات الرئاسية ستجرى في التاسع من أبريل/نيسان المقبل, بموجب مرسوم رئاسي وقعه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الأوفر حظا للفوز بفترة رئاسية ثالثة حتى 2014.
 
ووفقا لوكالة الأنباء الجزائرية فقد نص المرسوم على دعوة الناخبين الجزائريين للمشاركة في التصويت, والإعلان عن تشكيلة لجنة لمراقبة الانتخابات تضم ممثلين من مختلف الأحزاب السياسية.

وبوتفليقه (71 عاما) الذي انتخب عام 1999 وأعيد انتخابه في 2004, لم يعلن صراحة نيته الترشح مجددا للرئاسة الجزائرية, غير أن البرلمان وافق في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بأغلبية ساحقة على تعديلات دستورية تتيح له الترشح مجددا لفترة رئاسية ثالثة.
 
مقاطعة
وتقول شخصيات سياسية بارزة في المعارضة إنهم لن يترشحوا بحجة أنها على مقاس الرئيس بوتفليقة.

وحتى الآن أعلن سعيد سعدي -رئيس التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية- وعبد الله جاب الله -رئيس حركة الإصلاح الوطني- عدم ترشحهما.
 
ولم تعلن جبهة القوى الاشتراكية موقفها بعد، لكن صحفا جزائرية توقعت أن يقاطع الحزب الاقتراع كما فعل في 2004.
  
ولم يتمكن سوى واحد من 18 شخصا من جمع التوقيعات اللازمة لقبول الترشح، هو رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي.
 
وحسب القانون الجزائري على الراغب في الترشح للرئاسة جمع ستمائة توقيع من منتخَبين، أو 75 ألف توقيع من الناخبين في 25 من محافظات الجزائر الـ48.
 
وتوقعت الصحافة الجزائرية أن يؤدي عدم ترشح سياسيين بارزين من المعارضة إلى عزوف كبير عن الصناديق كما جرى في الانتخابات التشريعية في 2007 حيث لم يصوت سوى 35% من الناخبين.
المصدر : وكالات