متمردون من حركة العدل والمساواة غربي دارفور (الفرنسية-أرشيف)
 
دعت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس مجلس الأمن إلى إصدار بيان رئاسي يدعو حكومة السودان إلى وقف القصف الجوي لمواقع المتمردين في منطقة المهاجرية في جنوب دارفور.

وأوضحت في اجتماع لمجلس الأمن قدم فيه تقرير من مساعد الأمين العام لقوات حفظ السلام بشأن الموقف في جنوب دارفور أنها تشعر بالقلق بشأن القصف الجوي للبلدة التي دارت فيها اشتباكات بين القوات الحكومية ومتمردي حركة العدل والمساواة مؤخرا.
 
وقالت إن القوات السودانية تقصف البلدة حتى مع انسحاب قوات المتمردين لمسافة تتراوح بين 50 و60 كيلومترا من المهاجرية واقترحت تحويل المنطقة إلى منطقة منزوعة السلاح تنتشر فيها قوة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي المعروفة باسم يوناميد لحماية المدنيين.
 
من جهته قال السفير الياباني يوكي تاكاسو رئيس مجلس الأمن لشهر فبراير/ شباط الجاري إن الوضع في دارفور مضطرب جدا، وإن أعضاء المجلس يعارضون وضع أي قيود على حركة قوات حفظ السلام التابعة ليوناميد.
 
عرض انسحاب
وكانت الحكومة السودانية أعلنت الثلاثاء أن الجيش السوداني سيفرض سيطرته على المهاجرية ورفضت عرض المتمردين الانسحاب إذا تولى جنود حفظ السلام السيطرة على البلدة.
 
علي الصادق قال إن اقتراح حركة العدل والمساواة غير مقبول (الفرنسية-أرشيف)
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية علي الصادق "إن اقتراح حركة العدل والمساواة غير مقبول ولا مجال لكي تفرض الحركة شروطها، فالجيش مصمم على استعادة المهاجرية بالقوة".
 
من جهته صرح المتحدث باسم قوة حفظ السلام المشتركة نور الدين مزني بأن رودولف أدادا ممثل البعثة في دارفور سيسافر إلى تشاد الأربعاء للاجتماع مع قادة حركة العدل والمساواة.
 
وكانت الخرطوم طلبت في وقت سابق من  القوة الأممية الأفريقية المشتركة مغادرة قاعدتهم في البلدة قبل هجوم تعتزم شنه على المتمردين.
 
وانتزعت الحركة سيطرتها على المهاجرية في يناير/ كانون الثاني من قوات موالية لزعيم حركة تحرير السودان مني أركو مناوي الفصيل الوحيد الذي وقع اتفاق سلام مع الخرطوم عام 2006.
 
وقال مسؤولو الأمم المتحدة إن 30 شخصا على الأقل قتلوا وأجبر الآلاف على الهروب خلال أكثر من أسبوعين من القتال بين القوات الحكومية ومتمردي حركة العدل والمساواة ومقاتلين آخرين داخل وحول بلدة المهاجرية في جنوب دارفور.
 
وتصاعد القتال قبل قرار متوقع للمحكمة الجنائية الدولية بشأن إصدار أمر اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر البشير، بتهمة تنسيق الإبادة في دارفور.

المصدر : وكالات