نحو 40% من الفلسطينيين يؤيدون استمرار عمليات المقاومة
آخر تحديث: 2009/2/5 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/5 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/10 هـ

نحو 40% من الفلسطينيين يؤيدون استمرار عمليات المقاومة

28.6% اعتبروا أن حرب إسرائيل على غزة ردة فعل على إطلاق الصواريخ من القطاع (الفرنسية-أرشيف)
 
في استطلاع للرأي أجري في الضفة الغربية وقطاع غزة، أيد نحو 40% من المستطلعة آراؤهم استمرار فصائل المقاومة في القيام ببعض العمليات العسكرية رغم إعلان التهدئة مع إسرائيل الذي أعقب عدوانها على غزة في الفترة الأخيرة.
 
وتناول الاستطلاع أساسا آراء الشارع الفلسطيني في المستجدات السياسية الراهنة على الساحة الفلسطينية حول هذه الحرب وتداعياتها، وكذلك المساعدات التي رصدت لإعادة الإعمار والمصالحة الوطنية، ثم الهدنة التي أعلنتها كل من إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) كل على حدة.
 
ورأى 45.8% من المشتركين بالاستطلاع أن المساعدات التي قدمت لقطاع غزة يتم توزيعها على أساس حزبي فصائلي. واعتقد 34.9% بأن المساعدات في قطاع غزة تصل إلى مستحقيها.
 
وبالنسبة للجهة الأفضل للقيام بالإعمار من وجهة نظر أفراد العينة المستجوبة فكانت 35.5% شركات محلية، و20.6% شركات عربية، و26.3% شركات متعددة الجنسيات. واعتبر 27.9% أن المساعدات التي رصدت حتى الآن كافية لإعادة إعمار قطاع غزة.
 

"
من أولى بأموال إعادة إعمار غزة حسب الاستطلاع:

*19.8% للسلطة الفلسطينية

*18.1% لفتح

*22.3% لجنة وطنية من جميع الفصائل

*21.1% للأونروا
"

أموال إعادة الإعمار
وعن الجهة التي يجب أن تعطى الأموال التي رصدت لإعادة الإعمار، أفاد 19.8% بأن تتولى السلطة الفلسطينية ذلك، و18.1% حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، و22.3% لجنة وطنية من جميع الفصائل، و21.1% لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).
 
وبلغ حجم عينة الاستطلاع 1361 شخصاً ممن بلغت أعمارهم 18 سنة فأكثر، وهم الذين لهم حق الانتخاب. ووزعت هذه الاستمارة في الضفة الغربية على 861 شخصا وفي قطاع غزة على خمسمائة شخص. وسحبت مفردات العينة بصورة عشوائية، وقد بلغ هامش الخطأ للعينة نحو 3%، ومن جهة أخرى، فقد بلغت نسبة رفض الإجابة 4.1%.
 
واعتبر 28.6% من أفراد العينة أن عدوان إسرائيل هو ردة فعل على إطلاق الصواريخ من القطاع فقط، بينما عارض 69.1% ذلك. واعتقد 71.1% بأن فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ساهمت في المقاومة أثناء الحرب على غزة. ورأى 57.7% بأن الحرب قوت حماس داخل الضفة الغربية.
 
أولويات
وبشأن أهم أولويات المستطلعة آراؤهم في الوقت الحاضر، فكانت كما يلي: 52.6% التوصل إلى توافق وطني، و34% إعادة إعمار غزة، و12% تحسين الأوضاع الاقتصادية. واعتقد 54.4% بأن القيادات الفلسطينية بعد الحرب قادرة على إنهاء الانقسام الفلسطيني الحالي.
 
وأفاد 23.7% بأن من يقف عقبة وراء الحوار الفلسطيني شخصيات من حركتي فتح وحماس، بينما أفاد 15.7% بأنها حماس، و10.9% بأنها فتح.
 
يذكر أن هذا الاستطلاع هو السابع والثلاثون الذي يجريه -بتمويل ذاتي- مركز استطلاعات الرأي والدراسات المسحية في جامعة النجاح الوطنية بنابلس في الفترة ما بين 1و2 فبراير/شباط 2009.
المصدر : الجزيرة