وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق بنيامين بن أليعازر أبرز المطلوبين للتحقيق الإسباني  (الفرنسية-أرشيف)

قدمت إسبانيا طلبا إلى إسرائيل للتحقيق مع ستة مسؤولين كبار بتهم تتعلق بارتكاب جرائم حرب على خلفية اغتيال قائد الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) صلاح شحادة بقصف منزله عام 2002.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية الخميس إن من بين المسؤولين الستة المطلوبين للتحقيق معهم وزير الأمن الداخلي الحالي آفي ديختر الذي كان آنذاك رئيسا لجهاز الأمن العام، والنائب في الكنيست المنتهية ولايته بنيامين بن إليعازر الذي كان وزيرا للدفاع.

ووفقا للإذاعة الإسرائيلية أيضا فإن المسؤولين الأربعة الآخرين هم: رئيس الأركان الأسبق النائب موشيه يعالون، ورئيس الأركان السابق دان حالوتس الذي كان قائدا لسلاح الجو، ورئيس مجلس الأمن القومي سابقا جيورا آيلند، والسكرتير العسكري لوزير الدفاع آنذاك العميد مايك هرتسوغ.

وكان القاضي الإسباني فرنندو أندراو قبل البحث في دعوى رفعها المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يتهم فيها مسؤولين إسرائيليين بقتل 15 فلسطينيا بينهم تسعة أطفال خلال عملية اغتيال صلاح شحادة في يوليو/تموز 2002 التي نفذت بإلقاء قنبلة تزن طنا من المتفجرات على منزله في حي مكتظ بالسكان.

وأثار قرار القاضي الإسباني ضجة كبرى في إسرائيل، وباشرت وزارتا الخارجية والعدل الاتصالات لتجنيد مجموعة من كبار السياسيين ورجال القانون في إسبانيا وأوروبا عموما لإجهاض هذا القرار وإلغاء المحاكمة.

المصدر : الألمانية