الفصائل الفلسطينية تلتقي مجددا في القاهرة للحوار برعاية مصرية (رويترز-أرشيف)

بدأت وفود عدد من الفصائل الفلسطينية تصل إلى العاصمة المصرية للمشاركة في الحوار الوطني الذي ينطلق الخميس برعاية مصرية وتسبقه لقاءات بين قياديين من حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الوطني الفلسطيني (فتح) لتهيئة أجواء الحوار.

وقد وصل وفد حركة فتح بقيادة أحمد قريع، بينما وصل في وقت سابق وفد من حماس يضم سبعة أعضاء برئاسة موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي للحركة لينضم لوفد أخر من حماس غزة يقوده أحمد بحر نائب رئيس المجلس التشريعي.

وعقد قياديون من فتح وحماس لقاء الليلة الماضية لمتابعة ما تم الاتفاق عليه بينهما في اجتماع الأسبوع الماضي خاصة فيما يتعلق بملف المعتقلين وذلك لتهيئة الأجواء قبيل انطلاق جلسات الحوار الوطني.

ووصف أحد أعضاء وفد حماس أجواء الاجتماع بأنها كانت إيجابية. وضم وفد حركة فتح أحمد قريع وعزام الأحمد وأحمد عبد الرحمن وزكريا الآغا بينما ضم وفد حماس موسى أبو مرزوق ومحمود الزهار ومحمد نصر وعزت الرشق وخليل الحيا وأحمد بحر.

وقال نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، إن اجتماعا آخر سيتم بين حماس وفتح اليوم الأربعاء للاتفاق على مسار الحوار واللجان التي ستنبثق عنه، وتحديد مهامها وأعمالها وأعضائها وموعدها الزمني، لتبدأ عملها في الأسبوع الأول من الشهر المقبل.

ويتوقع أن يشارك في جلسات الحوار الفلسطيني إلى جانب حماس 13 فصيلا بينها حركة الجهاد الإسلامي التي يقود وفدها، زياد النخالة نائب الأمين العام للحركة.

ومن المقرر أن تتوج جلسات الحوار بتفاهمات يحضرها الأمناء العامون في الفصائل الفلسطينية بعد مداولات داخل خمس لجان هي لجنة تشكيل حكومة توافق وطني ولجنة المصالحة ولجنة إصلاح الأجهزة الأمنية ولجنة الانتخابات ولجنة منظمة التحرير الفلسطينية.

فصائل فلسطينية بدمشق تؤكد أن نجاح الحوار مشروط بمشاركة كل القوى
(الجزيرة نت)
شروط النجاح
وتزامنا مع الاستعدادات لحوار القاهرة عقدت قيادات الفصائل الفلسطينية التي تتخذ من دمشق مقرا لها اجتماعا موسعا تناولت فيه قضية الحوار الفلسطيني المزمع عقده في القاهرة الخميس المقبل.

وأكدت تلك القيادات على أن نجاح الحوار مرهون بمشاركة كل القوى والفصائل في الداخل والخارج.

وشددت على أهمية الرعاية والمشاركة العربية إلى جانب الجهود المصرية وإطلاق سراح المعتقلين من كوادر المقاومة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال.

كما طالب المجتمعون الدول العربية والمجتمع الدولي بتحمل المسؤوليات في فك الحصار وفتح كافة المعابر والبدء في إعادة إعمار قطاع غزة.

"
السلطة الفلسطينية تستبق حوار القاهرة بالإفراج عن ثلاثة من معتقلي حماس في مدينة نابلس بالضفة الغربية كانوا محتجزين لدى جهاز الأمن الوقائي
"
الإفراج عن معتقلين
وفي خضم الأجواء التي تسبق حوار القاهرة أفرجت السلطة الفلسطينية أمس الثلاثاء عن ثلاثة من معتقلي حماس في مدينة نابلس بالضفة الغربية كانوا محتجزين لدى جهاز الأمن الوقائي.

وفي رد فعل أولي قال القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان إن هذه بداية خطوة في الاتجاه الصحيح للإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية "لبدء حوار جاد يعيد اللحمة للوطن ويرسخ الوحدة الوطنية للشعب الفلسطيني".

وكان عزام الأحمد رئيس كتلة فتح البرلمانية قال في تصريحات له قبل يومين إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس شكل لجنة أمنية لدراسة ملف المعتقلين من حماس في الضفة الغربية وإنهائه سريعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات