سوريا ترفض نتائج الوكالة الذرية بشأن موقع نووي مزعوم
آخر تحديث: 2009/2/25 الساعة 10:17 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/25 الساعة 10:17 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/1 هـ

سوريا ترفض نتائج الوكالة الذرية بشأن موقع نووي مزعوم

إبراهيم عثمان (رويترز)
رفض مدير هيئة الطاقة الذرية السورية إبراهيم عثمان ما توصلت إليه الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أن التركيب الكيميائي لجزيئات اليورانيوم التي أخذت من موقع سوري قصفته إسرائيل عام 2007 يبين أنها لم تنجم عن الذخيرة التي استخدمت في القصف وقال "ذلك تفسير لا نقبله".
 
ونفى المسؤول السوري رواية مسؤولي الأمم المتحدة بأن مفتشي الوكالة عثروا على جرافيت في الموقع الذي تقول واشنطن إن السوريين كانوا قد أوشكوا على الانتهاء من تركيب مفاعل فيه بهدف إنتاج بلوتونيوم يمكن استخدامه في صنع أسلحة نووية قبل أن تدمره إسرائيل.
 
وقال للصحفيين أمس الثلاثاء بعد نقاش حاد مع مفتشين أثناء اجتماع لمجلس محافظي الوكالة الذي يضم 35 دولة "يمكن توجيه التحليل الكيميائي على النحو الذي تريده في المعامل، يمكن أن تحدث أخطاء دائما والجميع يعرف ذلك".
 
وأفاد عرض توضيحي قدمه دبلوماسيان في اجتماع مغلق بالوكالة أن 80 جزيئا من أكسيد اليورانيوم هي كمية كبيرة في إشارة إلى الآثار التي عثر عليها في عينات من التربة أخذها المفتشون من الموقع في يونيو/حزيران الماضي.
 
وأوضح كبير المفتشين أولي هاينونن أن الجزيئات التي عثر عليها من الموقع كانت في شكل كروي ولم تكن على شكل شظايا، وتدل على استخدام اليورانيوم المنضب وهو عنصر يستخدم أحيانا لزيادة قدرة الذخيرة على الاختراق.
 
وشدد على أن أثارا دقيقة للجرافيت الصناعي استخرجت بالفعل لكن لم تثبت في الوقت الحالي صلتها بمفاعل من الجرافيت والمطلوب إجراء مزيد من الدراسات لتحديد مصدر الجزيئات. وقال هاينونن أثناء الاجتماع إنه "يتعين على سوريا تقديم تفسير يمكن تصديقه".
ومن جانبها، تشدد سوريا على أن موقع "الكبر" لا يعدو كونه منشأة عسكرية تقليدية.
 
وتقول الوكالة إن تحقيقها ما زال غير مكتمل وحثت الأسبوع الماضي سوريا من جديد على تقديم ما لديها من وثائق والسماح بزيارات أخرى لمفتشي الوكالة.
المصدر : وكالات