جنود لبنانيون في سهل البقاع عقب اكتشاف سيارات محملة بالأسلحة هناك العام الماضي(الفرنسية-أرشيف) 
 
أصدر قاضي التحقيق العسكري الأول في لبنان رشيد مزهر قرار اتهام بحق أفراد مجموعة تنتمي إلى تنظيم مسلح في سهل البقاع في شرق لبنان يتهمهم فيه بالقيام بإعمال إرهابية، مطالبا بإنزال عقوبة الإعدام بحق 16 منهم.
 
ويتضمن قرار الاتهام 34 شخصا لبنانيا وفلسطينيا وسعوديا اتهموا بالانتماء إلى تنظيمات مسلحة من ضمنها تنظيم القاعدة، واقتناء أسلحة وحيازتها، وبين أفراد المجموعة الذين طالب بإعدامهم تسعة لبنانيين وثلاثة سعوديين وأربعة فلسطينيين.
 
وجاء في قرار الاتهام "تبين من التحقيق أن المدعى عليهم جميعا ينتمون لمنظمات أصولية متطرفة ومن أبرزهم المدعى عليه محمد صالح سويد -سعودي الجنسية- وينتمي إلى تنظيم القاعدة وسبق له أن بايع أبو مصعب الزرقاوي أمير التنظيم المذكور في العراق وكان صلة الوصل بين مجموعات تنظيمية إرهابية في السعودية والعراق ولبنان وسوريا".
 
وطالب القرار تسطير مذكرة تحر دائم توصلا لمعرفة كامل هوية عدد من المتهمين.
 
وكان المدعي العام اللبناني سعيد ميرزا وجه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي اتهامات إلى 34 رجلا بينهم سوريون وسعوديون ولبنانيون وفلسطينيون ينتمون لخلية فتح الإسلام التي كانت وراء هجمات على الجيش في طرابلس شمال لبنان في سبتمبر/أيلول الماضي أسفرت عن مقتل 22 شخصا بينهم 14 جنديا.
 
محكمة الحريري
وفي شأن قضائي آخر اجتمع رئيس لجنة التحقيق الدولية المختصة باغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري القاضي دانيال بلمار مع كبار المسؤولين اللبنانيين في زيارة وداعية قبل انتقاله إلى لاهاي، حيث ستبدأ المحكمة مهامها.
 
وقد وضع بلمار كلا من رئيس الجمهورية ميشال سليمان، ورئيس البرلمان نبيه بري ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة، في أجواء الاستعدادات لانطلاق المحكمة في الأول من مارس/آذار المقبل. ويفترض أن يشغل بلمار منصب المدعي العام في محكمة الحريري.

المصدر : الجزيرة + وكالات