الرئيس اليمني علي عبد الله صالح (يسار) لدى وصوله إلى موسكو (الفرنسية)

توصل حزب المؤتمر الشعبي الحاكم في اليمن وتكتل اللقاء المشترك المعارض إلى اتفاق لتأجيل الانتخابات النيابية المقررة في السابع والعشرين من أبريل/نيسان المقبل مدة عامين, لإتاحة المجال لإجراء إصلاحات سياسية وقانونية.
 
وأشار مراسل الجزيرة إلى أن الاتفاق سينهي أزمة سياسية أدت إلى توتر العلاقة بين السلطة والمعارضة على مدى العامين الماضيين بسبب رفض المعارضة المشاركة في الانتخابات بشروط الحزب الحاكم الذي يتزعمه الرئيس علي عبد الله صالح.
 
يشار إلى أن الرئيس اليمني وصل الثلاثاء إلى موسكو في زيارة لروسيا ضمن جولة بدأها أمس بزيارة سوريا. ومن المنتظر أن يتوجه من روسيا إلى طاجيكستان ومنها إلى إندونيسيا.
 
أحكام
على صعيد آخر أصدرت محكمة الجزاء اليمنية المتخصصة في قضايا الإرهاب أحكاماً بالسجن سبعة أعوام على ثلاثة متهمين فيما عرف بقضية خلية السنينة وعامين على متهم رابع.
 
وتتهم النيابة العامة الأشخاص الأربعة بالتخطيط لشن هجمات على منشآت حكومية ومصالح أجنبية في البلاد، انتقاماً لمقتل حمزة القعيطي، أحد قادة تنظيم القاعدة في اليمن، وهي تهم ينفيها المتهمون.
عناصر معتقلون من أنصار الحوثي
(الفرنسية-أرشيف)

اعتصام

من جهة أخرى اعتصم العشرات من أهالي معتقلين ومخفيين قسراً الثلاثاء أمام مقر الحكومة اليمنية مطالبين بالإفراج عن ذويهم بعد أن أمر الرئيس اليمني على عبد الله صالح بإطلاق سراحهم نهاية العام الماضي.
 
وشارك في الاعتصام نحو عشرين منظمة حقوقية معنية بالدفاع عن الحريات, ونقابة الأطباء اليمنيين الذين رفعوا لافتات تطالب بإطلاق المعتقلين منذ أربع سنوات على خلفية الحرب بين القوات الحكومية وأنصار قائد التمرد عبد الملك الحوثي.
 
يشار إلى أن المواجهات بين القوات الحكومية وأنصار الحوثي التي اندلعت شرارتها الأولي في يونيو/حزيران 2004 وتوقفت إثر خمسة حروب في يوليو/تموز الماضي خلفت بحسب منظمات المجتمع المدني نحو ستة آلاف قتيل وضعفهم من الجرحى من الجانبين إضافة إلى بضعة آلاف من المعتقلين.

المصدر : الجزيرة + وكالات