القوات الأميركية تطلق سجناء عراقيين ومقتل ثلاثة مدنيين
آخر تحديث: 2009/2/24 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/24 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/29 هـ

القوات الأميركية تطلق سجناء عراقيين ومقتل ثلاثة مدنيين

عملية الإفراج عن السجناء تمت أمام مسجد أم القرى غرب بغداد (الفرنسية)

أفرجت القوات الأميركية عن نحو 60 سجينا عراقيا الأحد من السجون الخاضعة لسيطرتها في بغداد. وأفرج عن السجناء أمام مسجد أم القرى غرب بغداد مقر هيئة الوقف السني بالعراق.
 
ومعظم المفرج عنهم كانوا سجناء في سجن بوكا جنوب بغداد وذكروا أن هناك الكثير من الأبرياء مازالوا قابعين في السجن.
 
وقال حبيب شلال أحد المفرج عنهم لرويترز إنه أمضى في سجن بالبصرة 22 شهرا وأضاف أنه بريء من جميع التهم التي وجهت إليه.
 
ومازال هناك نحو 17 ألف سجين في سجون تحت إدارة القوات الأميركية في العراق وقد تنقل تبعيتهم قريبا إلى السلطة القضائية للحكومة العراقية.
 
وفي حفل الإفراج عن هؤلاء السجناء تعهد عبد الغفور السامرائي رئيس الوقف السني بالعمل على الإفراج عن المزيد من "السجناء الأبرياء".
 
وأضاف السامرائي في حديث موجه للسجناء المفرج عنهم أنه يعرف أن كثيرا منهم سجنوا في جرائم ارتكبها غيرهم.
 
ومعظم السجناء احتجزوا في عمليات اعتقال عشوائية قامت بها القوات الأميركية والعراقية أثناء حملات عسكرية في مناطق كانت في السابق معاقل للمقاومة.
 
جنود أميركيون أثناء دورية في بغداد (الفرنسية)
شحن آليات

وكانت مصادر عسكرية قالت الأحد إن الجيش الأميركي بدأ بشحن بعض المعدات العسكرية باتجاه الأردن والكويت استعدادا لتنفيذ الانسحاب من العراق.

وأضافت المصادر أن ما يقوم به الجيش الأميركي من شحن هو جزء من استعدادات واسعة أمرت بها الإدارة الأميركية لمعرفة الآليات العسكرية التي يمكن شحنها وتلك التي يمكن إهداؤها أو بيعها أو التخلص منها في أفق الانسحاب.

وتأتي هذه الاستعدادات -حسب المصادر نفسها- في إطار تنفيذ الاتفاقية الأمنية التي وقعها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مع الرئيس الأميركي السابق جورج بوش في منتصف ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وتنص هذه الاتفاقية على أن تنسحب القوات الأميركية من المدن العراقية في يونيو/ حزيران المقبل وأن تنسحب من العراق بشكل كامل بحلول نهاية 2011.

ميدانيا
على الصعيد الميداني قتل عراقيان وجرح ستة آخرون اليوم الاثنين بانفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق في شارع النضال المزدحم في العاصمة العراقية بغداد.
 
وذكرت مصادر أمنية أن العبوة الناسفة استهدفت دورية للشرطة ولكنها أخطأت هدفها.
 
كما قتل عراقي صباح اليوم وجرح نجله جراء انفجار عبوة ناسفة لدى مرور سيارة كانت تقلهم في إحدى المناطق جنوبي الحلة (100 كيلومتر جنوبي بغداد).

وأوضحت المصادر أن المصاب نقل إلى أحد المستشفيات القريبة، فيما قامت دورية من الشرطة بشن حملة تفتيش في المنطقة بحثا عن منفذي الهجوم.
المصدر : وكالات