الاتفاقية الأمنية تنص على أن تنسحب القوات الأميركية من العراق بنهاية 2011 (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر عسكرية إن الجيش الأميركي بدأ بشحن بعض المعدات العسكرية باتجاه الأردن والكويت استعدادا لتنفيذ الانسحاب من العراق، في حين يقوم الرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس وزرائه نوري المالكي بزيارتين لكل من كوريا الجنوبية وروسيا.

وأضافت المصادر أن ما يقوم به الجيش الأميركي من شحن هو جزء من استعدادات واسعة أمرت بها الإدارة الأميركية لمعرفة الآليات العسكرية التي يمكن شحنها وتلك التي يمكن إهداؤها أو بيعها أو التخلص منها في أفق الانسحاب.

وتأتي هذه الاستعدادات –حسب المصادر نفسها- في إطار تنفيذ الاتفاقية الأمنية التي وقعها المالكي مع الرئيس الأميركي السابق جورج بوش في منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وتنص هذه الاتفاقية على أن تنسحب القوات الأميركية من المدن العراقية في يونيو/حزيران المقبل وأن تنسحب من العراق بشكل كامل بحلول نهاية 2011.

زيارتان رسميتان
من جهة أخرى يبدأ الطالباني اليوم الأحد جولة رسمية إلى كل من كوريا الجنوبية وإيران على رأس وفد وزاري رفيع المستوى، في وقت يزور المالكي روسيا.

وأوردت صحيفة الصباح الحكومية العراقية أن الوفد الذي يرافق الطالباني يمثل وزارات الخارجية والنفط والصناعة والنقل والكهرباء، وأنه سيوقع اتفاقات تعاون مشترك.

وأضافت الصحيفة نفسها أن المالكي سيلتقي الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ورئيس وزرائه فلاديمير بوتين ومسؤولين آخرين، وأنه سيبحث معهم شطب الديون الروسية المتبقية على العراق وسبل تعزيز التعاون في شتى المجالات، إضافة إلى مراجعة الاتفاقيات السابقة بين البلدين واستئناف اجتماعات اللجنة العراقية الروسية المشتركة.

نوري المالكي سيبحث في روسيا شطب ديونها على العراق (الفرنسية-أرشيف)
اتهام نائب
وعلى صعيد آخر اتهمت السلطات العراقية النائب عن جبهة الحوار الوطني محمد الدايني بالتورط في تفجير انتحاري استهدف مبنى البرلمان العراقي في أبريل/نيسان 2007 وأسفر عن مقتل ثمانية أشخاص.

وجاء الاتهام على لسان المتحدث باسم الأمن العسكري في بغداد الجنرال قاسم عطا في مؤتمر صحفي، كما عرضت السلطات الأمنية خلال المؤتمر قول أحد أقرباء النائب المتهم إن الشخص الذي فجر نفسه دخل إلى البرلمان بتصريح من هذا النائب.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن متحدث باسم الجيش العراقي قوله إن أمرا قضائيا سيصدر قريبا بالقبض على النائب البرلماني المتهم، مضيفا أن البرلمان أيضا سيكون مطالبا بالتصويت لرفع الحصانة عنه من أجل متابعته.

المصدر : وكالات