الأسد (يمين) استقبل الأسبوع الماضي وفد كونغرس برئاسة بنيامين كاردين
(رويترز-أرشيف)

يلتقي الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق اليوم وفدين من الكونغرس الأميركي أحدهما برئاسة رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ جون كيري والآخر برئاسة رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب هوارد بيرمان.
 
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر سورية مستقلة قولها إن بيرمان وصل دمشق الخميس بدون أن يلتقي أيا من المسؤولين السوريين باستثناء سفير سوريا بواشنطن عماد مصطفى الذي كان وصل قبل الوفدين إلى العاصمة ليكون في استقبالهما.
 
ومن المتوقع أن يلتقي كيري إلى جانب الرئيس الأسد نائب رئيس الجمهورية فاروق الشرع ووزير الخارجية وليد المعلم لمناقشة العلاقات الثنائية بين دمشق وواشنطن وقضايا إقليمية راهنة بينها عملية السلام في الشرق الأوسط.
 
وكان كيري –الذي زار كلا من لبنان وإسرائيل والأراضي الفلسطينية بما فيها غزة- استبق زيارته إلى دمشق بربطه تحسن العلاقات الأميركية السورية بوقف سوريا دعم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحزب الله وإبداء ما سماه تجاوبا سياسيا مع واشنطن خاصة في لبنان والعراق.
 
"
اقرأ:
دمشق وواشنطن والعلاقات الشائكة
"
كما أكد عضو الكونغرس الأميركي أن واشنطن لن تقبل من دمشق مجرد الكلام وأنها تريد أفعالا، وقال "سنجري محادثات صريحة حول هذه التوقعات".
 
كما أكد أن الإدارة الأميركية الحالية مقتنعة بأهمية "الدخول في حوار" مع سوريا "على عكس ما قامت به إدارة الرئيس السابق جورج بوش التي كانت مقتنعة بإملاء ما يجب على الغير القيام به والابتعاد في انتظار أن يقوموا به".
 
تجدر الإشارة إلى أن وفدا من الكونغرس برئاسة عضو مجلس الشيوخ بنيامين كاردين زار الأسبوع الماضي العاصمة السورية وأطلق تصريحات حادة قال فيها إن سوريا عزلت نفسها عن طريق دعمها لما سماه المنظمات الإرهابية إضافة لما وصفها علاقاتها المزعجة مع إيران.
 
وسبق زيارة وفد كاردين إلى دمشق وفد من لجنة القوات المسلحة برئاسة آدم سميث في نهاية يناير/كانون الثاني.

المصدر : الجزيرة,الألمانية