تشاؤم فلسطيني ودعم أميركي لحكومة إسرائيل المقبلة
آخر تحديث: 2009/2/21 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/21 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/26 هـ

تشاؤم فلسطيني ودعم أميركي لحكومة إسرائيل المقبلة

تكليف نتنياهو أثار قلقا فلسطينيا بشأن مستقبل التسوية (رويترز)

أبدت أوساط سياسية فلسطينية تشاؤما حيال مستقبل التعامل مع حكومة إسرائيلية متوقعة برئاسة بنيامين نتنياهو, فيما وعدت الولايات المتحدة بدعم لتلك الحكومة.

وفي هذا السياق حذرت السلطة الفلسطينية من خطورة تشكيل أي حكومة جديدة في إسرائيل لا تلتزم بعملية السلام ووقف الاستيطان والعدوان على الشعب الفلسطيني.

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة بعد تكليف نتنياهو بتشكيل حكومة إسرائيلية جديدة إنه سيتم التعامل مع أي حكومة إسرائيلية إذا التزمت بحل الدولتين والاتفاقات السابقة وبوقف الاستيطان وبالشرعية الدولية.

في هذه الأثناء أجمعت الفصائل الفلسطينية على أنها "لا تفرق بين الأحزاب في إسرائيل، فجميعهم مارسوا العدوان على الشعب الفلسطيني وجميعهم لا يقرون بحقوقه".

وفي هذا الاتجاه علق المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل رضوان قائلا "حماس لا تفرق بين نتنياهو وتسيبي ليفني, فكلاهما يضمران العداء للشعب الفلسطيني".

كما اعتبر أن تكليف نتنياهو "لا بد أن يكون درسا لمن راهن على خيارات السلام".

من جانبه قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ نافذ عزام إن نتنياهو "ليس أكثر تطرفا من إيهود أولمرت، وليفني وإيهود باراك، ولن تختلف السياسية الإسرائيلية ضد الفلسطينيين".

وتوقع عزام أن تقوم سياسة نتنياهو على التضييق والحصار والقتل ضد الشعب الفلسطيني, وقال إن "مسيرة التسوية ستدخل في سبات عميق".

أما الجبهة الديمقراطية فقالت على لسان عضو المكتب السياسي صالح زيدان إن تكليف نتنياهو يعني إضفاء مزيد من التطرف وتعقيدا في العملية السياسية.

وفي نفس الاتجاه قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية كايد الغول إن "تكليف نتنياهو يعني مزيدا من المواقف الإسرائيلية المتشددة مع الفلسطينيين وقطع الطريق على أي أوهام بشأن وصول المفاوضات إلى طريق تأمين الحقوق الوطنية للفلسطينيين".

دعم أميركي
في المقابل أعلنت الولايات المتحدة أنها تدعم الحكومة المقبلة وستعمل معها, وقالت على لسان سفيرتها في الأمم المتحدة سوزان رايس "علينا أن نرى كيف تتطور الأمور في إسرائيل وعلى كل من الطرفين أن يكون راغبا في العمل".

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية غوردن ديغيد إن بلاده حليف قديم وثابت لإسرائيل وستتعاون مع الحكومة الإسرائيلية المقبلة بشأن الملفات الثنائية والقضايا الإقليمية. وشدد على أن الولايات المتحدة ما زالت تأمل بحدوث اختراق.
المصدر : وكالات