الفصائل الفلسطينية التقت من قبل في القاهرة (الجزيرة-أرشيف)

أفادت مصادر مصرية وفلسطينية بأن القاهرة حددت الأربعاء المقبل موعدا لاستئناف الحوار بين مختلف الفصائل الفلسطينية لتحقيق المصالحة الوطنية وتجاوز حالة الانقسام الداخلي.

وعلم مراسل الجزيرة في القاهرة من مصدر دبلوماسي مصري أن وفود الفصائل الفلسطينية التي تشارك في الحوار ستصل إلى القاهرة يوم الثلاثاء المقبل.

وفي غضون ذلك يلتقي الوزير عمر سليمان مدير جهاز المخابرات المصرية سيلتقي مساء اليوم وفد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بقيادة محمود الزهار، الموجود حاليا في القاهرة.

وقال المتحدث باسم حماس، فوزي برهوم إن الحركة تلقت دعوة من الجانب المصري لبدء الحوار الفلسطيني، وأعرب عن أمله في أن يتوج ذلك الحوار بالنجاح.

ومن جانبه قال عزام الأحمد رئيس كتلة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في المجلس التشريعي إن مصر قد أبلغت الرئيس محمود عباس والفصائل بأنها دعت إلى استئناف الحوار يوم الأربعاء القادم.

وأوضح الأحمد أنه سيتم تشكيل خمس لجان لبحث النقاط الخلافية بين حماس وفتح خاصة إصلاح منظمة التحرير الفلسطينية والأجهزة الأمنية وتشكيل حكومة وحدة فلسطينية.

"
الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نظمت مسيرة جماهيرية في مدينة رفح بغرض حث الفصائل الفلسطينية على ترك خلافاتها وتشكيل حكومة وحدة وطنية

"
مسيرة جماهيرية
وقد نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مسيرة جماهيرية في مدينة رفح بغرض حث الفصائل الفلسطينية على ترك خلافاتها وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وردد المشاركون في المسيرة هتافات تدعو إلى الحوار بين الفصائل الفلسطينية، وخاصة حركتي فتح وحماس. وقد توجهت المسيرة إلى معبر رفح للمطالبة بفتح المعبر وإنهاء الحصار الذي تفرضه إسرائيل على سكان القطاع.

وكان من المتوقع أن يبدأ الحوار الوطني الفلسطيني يوم 22 فبراير/شباط الجاري لكن تم تأجيله بسبب تعثر مفاوضات التهدئة ومن أجل السماح بإجراء مزيد من المشاورات بين الفصائل.

وقالت حماس اليوم في بيان لها إن الإفراج عن المعتقلين في سجون الأجهزة الأمنية الفلسطينية خطوة ضرورية لانعقاد الحوار ونجاحه، إذ لا يعقل أن يتم الحوار في ظل المناخ السائد في الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات