محمود عباس (يسار) حل بمصر في زيارة غير مقررة لمقابلة حسني مبارك (الفرنسية-أرشيف)

أُختتم اجتماع ثلاثي ضم الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ووزير الخارجية السعودي سعود الفيصل ممثلا للملك عبد الله بن عبد العزيز تناول سبل التوصل لاتفاق التهدئة الذي تسعى مصر لتحقيقه بين الإسرائيليين وفصائل المقاومة في غزة.

كما تناول الاجتماع أيضا السجال الدائر حول المرجعية الفلسطينية ومسألة المصالحة الوطنية بالإضافة لقضايا إعادة إعمار قطاع غزة ومسألة رفع الحصار عنه.

وكان عباس توجه إلى القاهرة في زيارة غير مقررة بسبب ما وصفها بالتطورات المفاجئة في المحادثات مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، حيث أرجأ نتيجة لذلك جولة أوروبية كانت مقررة السبت.

وقد أعلن الرئيس عباس أمس من العاصمة المصرية رفضه الحوار مع "كل من يرفض منظمة التحرير الفلسطينية"، في إشارة إلى حركة حماس التي تتهمه بأنه ربما "يريد أن يغطي على صفقة سياسية جديدة" مع إسرائيل.

وقال عباس في خطاب له بالقاهرة إنه "لا حوار مع كل من يرفض منظمة التحرير الفلسطينية". وأضاف أن "عليهم (في إشارة إلى قادة حماس) أن يعترفوا دون لبس أو غموض أو إبهام بأن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني".

ووصف عباس قادة حماس بـ"المغامرين والعابثين", وقال إنهم "غامروا بدم الفلسطينيين وبمصير الشعب الفلسطيني ومستقبله لصالح أجندات غير فلسطينية".

برهوم: تصريحات عباس دليل على فشل كل خياراته لابتزاز حماس (الجزيرة نت-أرشيف) 
عرض إسرائيلي
وقال ممثل حماس في لبنان أسامة حمدان في تصريح لقناة الجزيرة مساء الأحد إن "هناك معلومات تشير إلى وجود محاولة لاستنقاذ وضع أبو مازن (محمود عباس) من خلال صفقة سياسية" مع إسرائيل عبر جورج ميتشل موفد الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى المنطقة.

وأكد حمدان –نقلا عما قال إنها بعض الأوساط- أن ميتشل الذي يزور المنطقة حاليا، قدم للجانب الفلسطيني عرضا من إسرائيل لحل سياسي يكون مخرجا من مأزق أنابوليس ومأزق التفاوض الذي لم يقدم فيه الإسرائيليون أي شيء".

وأضاف أنه "من السابق لأوانه الحديث عن تفاصيل هذا العرض، لكن بعضها يبدو أنه يمس القدس ومكانتها والسيادة الفلسطينية عليها"، مشيرا إلى أن الرئيس الفلسطيني "يبدو أنه حريص على الحصول على ضوء أخضر عربي ليوافق على هذا العرض".

وبخصوص الحوار الوطني الفلسطيني، قال حمدان إنه ليست هناك حتى الآن أي جلسات مقررة، مضيفا أن مصر اقترحت أن تبدأ هذه الجلسات في 22 من الشهر الجاري، لكن بعض الفصائل -ومنها حماس- لم توافق بعد على هذا الموعد.

وأوضح أنه "عندما يضع عباس شرطا جديدا للحوار فهذا يفضح عدم رغبته في إنجاحه، وعندما يقول إن المطلوب هو الاعتراف بمنظمة التحرير فإنه ينسى أننا وقعنا في عام 2005 على اتفاق القاهرة من أجل إعادة بناء المنظمة".

داود شهاب: عباس أساء إلى منظمة التحرير الفلسطينية (الجزيرة نت-أرشيف)
انتقادات للمنظمة
واعتبر أن "المنظمة بظرفها وتشكيلتها الحاليين وواقعها الراهن لا تمثل الشعب الفلسطيني"، وأن "الهدف من إعادة بنائها هو أن تكون إطارا جامعا للفلسطينيين".

وأشار حمدان إلى أن مؤسسات المنظمة "ليست فاعلة ولا عاملة، بما في ذلك لجنتها التنفيذية ومجلسها الوطني"، مضيفا أن المنظمة "تورطت في مغامرات سياسية عديدة منذ عام 1988 وتسببت في تدهور القضية الفلسطينية".

ومن جهته قال الناطق باسم حماس فوزي برهوم إن خطاب عباس "عكس حجم الأزمة التي يعيشها الرئيس وفشل جميع خيارته"، وشدد على أن هذا الخطاب "ضرب بعرض الحائط كل جهود المصالحة الوطنية الفلسطينية".

واعتبر برهوم أن تصريحات عباس دليل على "فشل كل خياراته لابتزاز حركة حماس وتشويه مواقفها ومواقف المقاومة الفلسطينية"، وعلى "عمق الأزمة التي يعاني منها بعد انتهاء ولايته".

وأكد في تصريح صحفي تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن ما قاله عباس "إجهاض لكل الجهود الرامية لإنجاح الحوار الوطني الفلسطيني"، و"ضربة حقيقية للجهود المصرية والعربية المبذولة في هذا الاتجاه".

وبدورها انتقدت حركة الجهاد الإسلامي خطاب عباس وقالت إن فيه "تنصلا وتهربا من استحقاقات وأولويات فلسطينية هامة". وقال الناطق باسم الحركة داود شهاب إن عباس "أساء إلى منظمة التحرير الفلسطينية من خلال استخدامها للالتفاف على خيارات وطنية هامة تفضي إلى وحدة الصف وبناء وصيانة المنظمة".

المصدر : الجزيرة + وكالات