بعد الانتخابات.. قوى سياسية عراقية تتنازع تحقيق النصر
آخر تحديث: 2009/2/2 الساعة 23:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/2 الساعة 23:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/7 هـ

بعد الانتخابات.. قوى سياسية عراقية تتنازع تحقيق النصر

مفوضية الانتخابات أعلنت أنها ستعلن النتائج النهائية بعد ثلاثة أسابيع (الفرنسية) 

قال مسؤولو المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق إن انتهاء عملية عد الأصوات في انتخابات مجالس المحافظات قد تستمر يومين أو ثلاثة أيام، في حين تبارت القوى السياسية في الإعلان عن تحقيق فوز كاسح في الانتخابات التي جرت السبت.
 
فقد قال المجلس الإسلامي الأعلى بقيادة عبد العزيز الحكيم إنه أحرز المركز الأول أو الثاني، على الرغم من وجود مؤشرات تفيد بأنه خسر تأييد الناخبين لصالح تحالف يقوده رئيس الوزراء نوري المالكي.
 
وأضاف بيان إنه حقق تقدما في 11 من بين المحافظات العراقية التي أجريت فيها الانتخابات وعددها 14 محافظة، ومن المتوقع أن يسيطر على ما بين 20 و25% من مقاعد مجالس المحافظات حسب البيان.
 
وتابع أنه يبحث عن شركاء محتملين في ائتلاف إقليمي مؤكدا "أن المجلس الأعلى ظل لاعبا أساسيا وأوليا في الساحة العراقية".
 
انتصار ساحق
غير أن ما تضمنه بيان المجلس الإسلامي الأعلى تناقض مع تصريحات  الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ الذي أكد أن ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي يتجه لتحقيق انتصار ساحق في المحافظات الجنوبية.
علي الدباغ أكد أن تقدم ائتلاف دولة القانون سيغير المعادلة الداخلية العراقية (رويترز)
 
وتوقع الدباغ أن يفاجئ الائتلاف الجميع بالنتائج الكبيرة التي سيحققها، مضيفا أن ذلك سيشكل بدوره عنصرا جديدا في المعادلة الداخلية في البلاد. ورجح أن تشمل انتصارات ائتلاف المالكي محافظات البصرة والناصرية والديوانية والسماوة وواسط ومحافظات أخرى.
 
وقال مسؤول حكومي قريب من رئيس الوزراء إن ائتلاف دولة القانون فاز على ما يبدو في المحافظات الجنوبية التسع جميعا إلى جانب شرق بغداد.
 
وسلم عضو بارز في التيار الصدري الموالي للزعيم الديني مقتدى الصدر بانتصار حلفاء المالكي فيما يبدو في الجنوب وفي مدينة الصدر التي تعتبر قاعدة التيار الرئيسية شرقي بغداد.
 
وقال مصدر في مفوضية الانتخابات بالبصرة إن ائتلاف دولة القانون متقدم كثيرا في الفرز الأولي بالمدينة -وهي ثاني أكبر مدن العراق ومصدر 80% من صادراته النفطية- حيث نال 50% من الأصوات.

جبهة التوافق

ومن جهته قال الناطق باسم جبهة التوافق سليم الجبوري، إن الجبهة حصلت على المركز الأول في انتخابات مجالس المحافظات في ديالى وصلاح الدين والأنبار، إضافة إلى مقاعد جيدة في بغداد.
 
وفي الموصل لم تعلن النتائج الأولية أيضا لكن مصدرا مقربا من اللجنة المسؤولة عن فرز الأصوات بمحافظة نينوى قال لوكالة أسوشيتد برس إن "ائتلاف الحدباء" الذي يضم بعض الأحزاب السنية حصل على 370 ألف صوت أي ما يوازي 40% من أصوات الناخبين.
 
ويتهم الأكراد في المحافظة التي تضم الموصل هذا الائتلاف بأنه يضم بعض الموالين للرئيس الراحل صدام حسين وآخرين على صلة بالجماعات المسلحة.
 
واعتبر عضو البرلمان العراقي ظافر العاني أن هذه الانتخابات تعطي مؤشرا إلى ما يمكن أن يحصل خلال الانتخابات التشريعية المقررة العام المقبل، وأضاف أن أمام الخاسرين سنة واحدة فقط للتعلم من الدرس وتغيير إستراتيجياتهم "وهم يعرفون أين يقف العراقيون حاليا".
 
وكان رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أعلن في مؤتمر صحفي السبت أن نسبة المشاركة في مجالس المحافظات بلغت 51%. وتقل هذه النسبة عن 55.7% التي سجلتها آخر انتخابات عام 2005.
 
وأضاف أن 7.5 ملايين مواطن شاركوا في الاقتراع من جملة 14 مليونا و900 ألف يحق لهم التصويت.
 
وجرت الانتخابات في 14 من محافظات البلاد الـ18، إذ لم تجر الانتخابات في محافظات إقليم كردستان الثلاث أربيل ودهوك والسليمانية إضافة لمحافظة كركوك المتنازع عليها.
المصدر : وكالات