الخطة هدفها ضبط الأمن في مقديشو (رويترز-أرشيف) 

مهدي علي أحمد-مقديشو

كشف شيخ عبد الرحيم عيسى عدو مسؤول العمليات للمحاكم الإسلامية الموالية للرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد، عن وجود خطة أمنية تهدف إلى معالجة الانفلات الأمني بالعاصمة مقديشو.
 
وأوضح عدو للجزيرة نت أن الخطة ستبدأ في غضون الساعات القليلة القادمة بنشر قوات خاصة في معظم المراكز الحيوية بالعاصمة الصومالية، مشيرا إلى أن قوات المحاكم الإسلامية ستكون ضمن هذه القوات.
 
وبشأن كيفية نشر هذه القوات الخاصة في المواقع التي توجد بها القوى المعارضة للرئيس الجديد، قال عدو "قوات المحاكم منتشرة في كل مناطق مقديشو، ولا توجد منطقة تسيطر عليها فئة بعينها".
 
وأشار إلى أن هدف الخطة هو "معالجة المشاكل الأمنية في المناطق التي تشهد انفلاتا أمنيا وحل مشكلة المليشيات الفوضوية التي تمارس أعمالا غير أخلاقية" على حد تعبيره.
 
 عدو دعا إثيوبيا إلى احترام سيادة ووحدة الأراضي الصومالية (الجزيرة نت-أرشيف)
إثيوبيا
على صعيد آخر قال عدو إنهم يراقبون تحركات القوات الإثيوبية "التي لم يكن وجودها يوما في صالح الاستقرار في الصومال، ورغم  أنها انسحبت عسكريا من البلاد لكن سياساتها العدوانية المتعلقة بتأليب أبناء الشعب الصومالي ضد بعضهم مستمرة".
 
ودعا عدو المسؤولين الحكوميين السابقين وزعماء الحرب وزعماء المليشيات الذين تقوم إثيوبيا بجمعهم في معسكرات داخل أراضيها، العودة إلى البلاد والالتحاق بالجيش الوطني" مؤكدا أنه لن تتم ملاحقة أو تصفية أي أحد منهم، وأن باب العودة مفتوح للجميع.
 
كما دعا إثيوبيا إلى احترام سيادة ووحدة الأراضي الصومالية والعيش مع جيرانها بسلام وأمان، مشيرا إلى أن سياسة الرئيس شريف تهدف إلى العيش مع الجيران بسلام وعدم التدخل في شؤون الآخرين.
 
وكانت قوات إثيوبية مصحوبة بآليات عسكرية وسيارات نقل للجنود عبرت الأربعاء الحدود الإثيوبية الصومالية ووصلت إلى إقليم بكول حسب إفادات شهود عيان. ولم تعلق الحكومة الإثيوبية على تلك الأخبار حتى الآن.

يشار إلى أن إثيوبيا اجتاحت الأراضي الصومالية عام 2006 لمساعدة الحكومة الصومالية السابقة والقضاء على المحاكم الإسلامية التي كانت آنذاك قوة رئيسة في الساحة الصومالية.

المصدر : الجزيرة