أبو قتادة قال إنه يسعى للعيش في الأراضي الفلسطينية حيث ولد (الفرنسية-أرشيف)
تعهد الأردن بمحاكمة عادلة لعمر عثمان المكنى بأبي قتادة والذي قضت أعلى محكمة في بريطانيا بإمكانية ترحيله رغم مخاوف من احتمال تعرضه لتعذيب, وذلك طبقا لما قاله قضاة بريطانيون.

وقال وزير العدل الأردني أيمن عودة إن التشريعات الأردنية تكفل لأبي قتادة المطلوب للقضاء الأردني إجراء محاكمة عادلة مع كل ما تقتضيه من قواعد العدل والإنصاف.

وذكر الوزير الأردني أن أبا قتادة البالغ من العمر 47 عاما شأنه شأن أي متهم آخر تتم محاكمته على الأراضي الأردنية, مشيرا إلى أن الحكومة البريطانية أفادت بوجود طريق أمام المتهم للطعن على هذه الإجراءات أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورغ, بما قد يؤجل عملية التسليم.

وكانت محكمة اللوردات البريطانية قد أصدرت أمس قرارا يقضي "بعدم وجود ما يمنع الحكومة البريطانية من تسليم أبي قتادة للأردن وفق أحكام مذكرة التفاهم الموقعة ما بين البلدين عام 2005 والخاصة بتسليم أي من مواطني البلدين يتهم بارتكاب أعمال إرهابية إلى بلده الأصلي".

يشار إلى أن بريطانيا اتهمت أبا قتادة عام 2001 بأنه يمثل تهديدا لأمنها القومي، حيث قالت إنه "جمع تبرعات لتمويل جماعات إرهابية فضلا عن توفير الدعم الروحي لإرهابيين".
وقد اعتقلت السلطات البريطانية أبا قتادة منذ عام 2002 عدة مرات بعد اتهامه بأنه الذراع اليمنى في أوروبا لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. وتغلب أبو قتادة وقتها على محاولات ترحيله السابقة استنادا لما قاله قضاة بأنه لن يخضع لمحاكمة عادلة في الأردن.

وقد أطلق سراحه في يونيو/حزيران قبل أن يعاد للسجن في ديسمبر/كانون الأول لانتهاكه شروط الإفراج. وفي جلسة استماع سابقة في قضيته أعلن أبو قتادة رغبته في أن يغادر بريطانيا بطريقة قانونية لأي دولة ما عدا الأردن, وقال إنه يسعى للعيش في الأراضي الفلسطينية حيث ولد.

يذكر أيضا أن أبا قتادة هو واحد من بين مجموعة عربية تحاول الحكومة البريطانية ترحيلهم لأسباب أمنية, في حين تعترف بأنها لا تمتلك الأدلة الكافية لمحاكمتهم.

وطبقا لرويترز فإن قرار محكمة اللوردات يعد انتصارا لوزارة الداخلية في حملتها الطويلة لترحيل أبي قتادة إلى الأردن التي تطلبه في اتهامات بالإرهاب ويسقط حكما سابقا لمحكمة الاستئناف.

وقد عبرت وزيرة الداخلية جاكي سميث في بيان عن سعادتها بقرار اللوردات, ووصفته بأنه يبرز التهديد الذي يمثله هؤلاء الأفراد على الأمن القومي. وذكرت أن أمر الترحيل سيصدر في ساعات.

وقد أدين أبو قتادة الذي ينفي انتماءه للقاعدة غيابيا في الأردن بالتورط في هجمات في مارس/آذار وأبريل/نيسان 1998 وصدر ضده حكم بالسجن المؤبد.

وتقول السلطات البريطانية إنها عثرت على 18 تسجيل فيديو لخطب أبي قتادة في شقة بألمانيا, عاش فيها ثلاثة من خاطفي الطائرات التي استخدمت في هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات