تأكيد فلسطيني على بدء حوار المصالحة في القاهرة
آخر تحديث: 2009/2/18 الساعة 01:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/18 الساعة 01:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/23 هـ

تأكيد فلسطيني على بدء حوار المصالحة في القاهرة

أبو مرزوق متفائل بإنهاء الانقسام الفلسطيني (رويترز-أرشيف)

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني السابق أحمد قريع أن جميع الفصائل الفلسطينية بما فيها حركتا التحرير الوطني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) اتفقت على بدء حوار مصالحة يوم 22 فبراير/شباط الجاري في القاهرة، موضحا أن الحوار سيليه تشكيل لجان لمعالجة كافة القضايا العالقة.
 
يأتي ذلك في وقت تواصل فيه فتح وحماس عقد اجتماعات متتالية ومكثفة على مستوى قيادي رفيع، من أجل إنهاء ملف الاعتقالات السياسية ووقف الحملات الإعلامية بين الطرفين لتهيئة الأجواء لحوار القاهرة.
 
رعاية عربية
وكان موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس قد كشف الاثنين أن سبع دول عربية ستتولى رعاية الحوار الفلسطيني بعد انطلاقه في القاهرة أواخر الشهر الجاري.
 
وأوضح أبو مرزوق أن ست لجان ستنبثق عن الحوار لتبحث كافة المسائل العالقة, ومن بينها ملفات إصلاح منظمة التحرير الفلسطينية، وحكومة الوحدة الوطنية، والملف الأمني، وملف الانتخابات، ومعالجة آثار الانقسام.
 
وعبر عن أمله بأن يؤدي إنهاء الانقسام الفلسطيني إلى إنهاء الانقسام العربي الذي أثر على القضية الفلسطينية.
 
ومن جهته اعتبر القيادي في حركة حماس بالضفة الغربية رأفت ناصيف أن قمة المصالحة بالقاهرة ضرورية لوضع أساس متين لمحادثات سلام أوسع، لكنها لن تتم قبل إفراج فتح عن "جميع السجناء السياسيين".
 
وتقول حماس إن نحو خمسمائة من عناصرها معتقلون في سجون فلسطينية بالضفة في حين لم تفصح فتح حتى الآن عن عدد أعضائها المعتقلين من قبل حماس في القطاع.
 
لافروف (وسط) أكد لمبارك سعي بلاده
لاستعادة الوحدة الفلسطينية (الفرنسية)
دور روسي
وفي سياق متصل أعلنت روسيا على لسان وزير الخارجية سيرغي لافروف أنها ستواصل الحوار مع حماس لرأب الصدع بين الفلسطينيين والتوصل إلى مصالحة بين مختلف الفصائل الفلسطينية وخاصة بين حركتي فتح وحماس المتنافستين.
 
وقال لافروف في مؤتمر صحفي مع نظيره المصري أحمد أبو الغيط بالقاهرة إن "هدفنا استعادة الوحدة الفلسطينية، واتصالنا مع حماس مساهمة لدعم الجهود التي تجري حاليا بالتنسيق مع مصر".
 
وتأمل القاهرة موافقة فتح وحماس على تشكيل حكومة ائتلافية قبل إجراء انتخابات في قطاع غزة والضفة الغربية لإصلاح أجهزة الأمن وإقامة شراكة سياسية قد تعزز خطوات السلام مع إسرائيل.
 
وفي هذا الصدد التقى لافروف بالرئيس المصري حسني مبارك ومسؤولين آخرين في القاهرة ضمن إطار جولة إقليمية أجرى خلالها محادثات أيضا مع مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين.
 
وأكد لافروف أن روسيا ستستضيف مؤتمرا للسلام في الشرق الأوسط عام 2009 يكون متابعة لمؤتمر أنابوليس للسلام الذي استضافته الولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني 2007.
المصدر : الجزيرة + وكالات