تواصل مباحثات دارفور بالدوحة وسط خلاف بشأن الأسرى
آخر تحديث: 2009/2/16 الساعة 17:27 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/16 الساعة 17:27 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/21 هـ

تواصل مباحثات دارفور بالدوحة وسط خلاف بشأن الأسرى

وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري أحمد بن عبد الله آل محمود وإلى يمينه رئيس الوفد الحكومي السوداني نافع علي نافع (الجزيرة)

تتواصل في الدوحة مباحثات دارفور بين الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة لليوم السابع على التوالي، بدون التوصل إلى إعلان ثقة وحسن نوايا أو التوقيع على "اتفاق مبادئ" إطاري بين الطرفين.
 
وقد اتضح أن الخلاف ينصب على طلب الحركة إطلاق سراح السجناء السياسيين الذين لهم صلة بدارفور، بينما ترى الحكومة أن من السابق لأوانه الخوض في هذه المسألة، خاصة وأن المفاوضات بشأن قضايا الإقليم لم تبدأ بعد.

وقال مراسل الجزيرة محمد الكبير الكتبي إن الغموض لا يزال يكتنف نتائج الجولة الأولى من المفاوضات رغم انقضاء الأجل المضروب لانتهائها.
 
وأضاف أن الجانبين توصلا على ضوء جهود الوسطاء إلى نقاط التقاء في المسائل المتعلقة بوقف قصف المدنيين في كل ولايات دارفور وعدم إجبار النازحين فيها على العودة إلى مناطقهم غير الآمنة مع ضمان انسياب المواد الإغاثية إليهم.
 
وقال الناطق باسم حركة العدل والمساواة أحمد آدم حسين إن موضوع تبادل الأسرى المحكومين بسبب النزاع في دارفور موضوع أساسي ولازم لإجراءات بناء الثقة وهناك إجماع من مختلف القوى السودانية على ذلك.
 
من جهته استغرب عبد الرحمن إبراهيم الخليفة عضو الوفد الحكومي المفاوض إصرار الحركة على قضية المحكومين بسبب النزاع، مؤكدا أنه لا ينبغي تقديم هذه القضية على مسار التفاوض ومعاناة أهل دارفور معتبرا ذلك "تقديما للخاص على العام".
 
أحمد حسين آدم: موضوع الأسرى لازم وضروري لبناء الثقة (الجزيرة)
تبادل اتهامات

وكانت الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة تبادلتا أمس اتهامات بشأن المتسبب في اشتباكات جديدة قرب بلدة المهاجرية جنوبي دارفور.
 
وتحدث الجيش السوداني عن هجوم على مواقعه قرب منطقة المالام الخميس الماضي، لكن ناطقا باسم حركة العدل والمساواة قال إن الجيش بادر بالهجوم مرتين الأربعاء والخميس وتحدث عن خسائر كبدها إياه.

وقد نفى الجيش السوداني تكبده أية خسائر واعتبر الأمر مجرد دعاية هدفها حفز وفد الحركة المتمردة المفاوض في الدوحة.
 
واستولت الحركة المتمردة على بلدة المهاجرية في جنوبي دارفور، لكن الجيش السوداني أعلن استردادها مطلع الشهر.
المصدر : الجزيرة