محسن العواجي وصف حماس بأنها الممثل الشرعي والحقيقي للشعب الفلسطيني
 (الجزيرة-أرشيف)
وجه عشرات الدعاة المسلمين منهم راشد الغنوشي وعمر سليمان الأشقر ونذير آلين ومحسن العواجي نداء إلى الحكام والشعوب المسلمة يطالبون فيه بقصر التعامل على "الحكومة الفلسطينية المنتخبة" في إيصال المساعدات إلى سكان غزة.

وطالب الدعاة في بيانهم -الذي وقع في إسطنبول على هامش المؤتمر الذي نظمته الحملة العالمية لمقاومة العدوان- بعدم اعتبار "السلطة المنتهية ولايتها ممثلا للشعب الفلسطيني", مع العمل على إيجاد "صيغة مصالحة عادلة" بين أبناء الشعب الفلسطيني.

كما دعوا إلى فتح المعابر للسماح بدخول الغذاء والدواء والكساء وحتى السلاح إلى فلسطين, واعتبار السفن الحربية الأجنبية في مياه المسلمين بمثابة "إعلان حرب".

"
اقرأ أيضا:
فتح وحماس.. توتر مستمر في العلاقات
"
وفي مقابلة مع الجزيرة وصف الداعية السعودي محسن العواجي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بأنها "الممثل الشرعي والحقيقي للشعب الفلسطيني" وبأنها المعبر الحقيقي عن نبض الشارع العربي والإسلامي.

وحذر العالم من تسليم المساعدات إلى ما وصفها بـ"السلطة المنتهية التي تحدث العالم كله عن فسادها"، معتبرا أن ذلك أمر لا تقبله الشعوب العربية والإسلامية.

ودعا إلى فتح معبر رفح مع قطاع غزة، قائلا إن "سمعة النظام المصري خلال مؤتمر إسطنبول لم تكن على ما يرام، حيث إن العديد من المؤتمرين يعتبرونه شريكا في الجريمة والعدوان".

المصدر : الجزيرة