جبهة القوى الاشتراكية وصفت الانتخابات بالمسخرة (الجزيرة نت-أرشيف)
أعلن حزب جبهة القوى الاشتراكية في الجزائر رسميا مقاطعة انتخابات رئاسية تجرى في التاسع من أبريل/نيسان المقبل، وتقول المعارضة إنها خيطت على مقاس الرئيس عبد العزيز بوتفليقة خاصة بعد تعديل دستوري العام الماضي فتح باب الترشح لأكثر من ولايتين.
 
وقال الحزب المعارض، الذي يقوده حسين آيت أحمد وتعتبر منطقة القبائل أهم معاقله، في بيان له إن "النظام لا يمكنه أن يتغير ولن يتغير".
 
واعتبر أمينه العام كريم طابو أن المقاطعة "عمل ثوري" لأن الأمر يتعلق -حسب قوله- بمسخرة، مكررا بذلك موقف الحزب من انتخابات رئاسية جرت في 2004.
 
بوتفليقة مرشحا
وأعلن الرئيس بوتفليقة (74 عاما) أول أمس ترشحه رسميا، قائلا إنه يريد استكمال برنامجه الإصلاحي، وتعهد بإنفاق 150 مليار دولار على التنمية السنوات القادمة، قائلا إن التنمية ممكنة رغم الأزمة الاقتصادية.
 
وأعلنت أبرز رموز المعارضة أنها ستقاطع الانتخابات ما يجعل الرئيس بوتفليقة بدون منافس قوي، لكن ذلك يؤثر على مصداقية اقتراع يخيم عليه أصلا شبح العزوف كما حدث في انتخابات تشريعية في 2007.
 
أمنيا قالت وكالة الأنباء الجزائرية إن سبعة بينهم شرطيان ورجل إطفاء قتلوا أمس في انفجار قنبلتين في أقصى شرق الجزائر.
 
وتراجع العنف في الجزائر السنوات الماضية، لكن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي لا يزال يشن بعض الهجمات من قواعده في الجبال الواقعة شرقي العاصمة، وقد بات يعتمد تكتيك السيارات المفخخة والتفجيرات الانتحارية.

المصدر : وكالات