لافتة تحذيرية في موقع الانفجار بمدينة كربلاء (رويترز)

قتل 32 شخصا وأصيب 84 على الأقل في هجوم انتحاري نفذته امرأة جنوب العاصمة العراقية على طريق رئيسي يرتاده المشاركون في مراسم الشيعة للاحتفال بذكرى أربعينية الإمام الحسين.

ووفقا لمصادر الشرطة العراقية، وقع الهجوم في الإسكندرية التي تبعد 40 كيلومترا قرب مدينة الحلة إلى الجنوب من بغداد رغم الإجراءات الأمنية المشددة على الطرق التي يرتادها المشاركون في الاحتفال.

وأضاف النقيب محمد العوضي من شرطة محافظة بابل التي تتبع لها مدينة الحلة أن منفذة العملية كانت تخفي حزاما ناسفا تحت عباءتها وقامت بتفجيره وسط عدد من الزوار، مشيرا إلى أن معظم القتلى هم من النساء والأطفال.

ويأتي الهجوم بالتزامن مع ما ذكرته المصادر الطبية والأمنية العراقية عن ارتفاع حصيلة القتلى الذين سقطوا الخميس في انفجار عبوة ناسفة استهدفت المشاركين في مراسم أربعينية الإمام الحسين في كربلاء إلى عشرة أشخاص وإصابة 56 آخرين، وذلك وسط توقعات بارتفاع الحصيلة النهائية بسبب وجود العديد من الحالات الخطيرة.

إجراءات أمنية مشددة (الفرنسية)
إجراءات أمنية
وكانت المصادر الأمنية العراقية ذكرت الخميس أن عبوة ناسفة انفجرت وسط مئات من المشاركين في هذا الاحتفال المقدس لدى الشيعة في مدينة كربلاء التي تخضع لإجراءات أمنية مشددة يشارك فيها أكثر من 25 ألف عسكري وشرطي وأفراد من الأجهزة الأمنية.

ونشرت السلطات المختصة مئات من الجنود فوق أسطح البنايات العالية وآخرين بين الزوار في أطواق أمنية مشددة فضلا عن إجراء عمليات تفتيش دقيقة في جميع المداخل الداخلية والخارجية لمنع وقوع أعمال مسلحة، كما أغلقت جميع الطرق أمام حركة المركبات في محيط ضريح الإمام الحسين وأخيه العباس لتسهيل حركة الزوار الذين تكتظ بهم المدينة منذ ستة أيام.

"
اقرأ أيضا:

التشكيلات السكانية في العراق
"

فرض القانون
ومن جهة أخرى، أفاد بيان عسكري الجمعة بأن القوات العراقية تمكنت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية من اعتقال 14 شخصا وإبطال مفعول 11 عبوة ناسفة في إطار عمليات فرض القانون لمطاردة الجماعات المسلحة في العاصمة بغداد وضواحيها.

وذكر البيان أن قوات من الجيش والشرطة تمكنت من مطاردة الفلول "الإرهابية" والخارجين على القانون في مناطق الكاظمية والمنصور والرشيد وأبو غريب والتاجي والكرادة وبغداد الجديدة ومدينة الصدر.

المصدر : وكالات