لقاء بين فتح وحماس واتفاق تهدئة وشيك بضمانة مصرية
آخر تحديث: 2009/2/13 الساعة 11:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/13 الساعة 11:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/18 هـ

لقاء بين فتح وحماس واتفاق تهدئة وشيك بضمانة مصرية

موسى أبو مرزوق (يمين) أعلن عن اتفاق تهدئة وشيك وانفراج بالمصالحة (الفرنسية-أرشيف)

عقد في القاهرة في وقت متأخر من الليلة الماضية اجتماع بين وفد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الموجود بالقاهرة برئاسة موسى أبو مرزوق وأحمد قريع رئيس فريق التفاوض الفلسطيني ونبيل شعث القيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).
 
وقال مراسل الجزيرة في القاهرة سمير عمر إن الاجتماع خصص لبحث مستقبل المصالحة الوطنية الفلسطينية، مشيرا إلى أن اللقاء هو الأرفع منذ حدوث الانقسام الفلسطيني إثر سيطرة حماس على قطاع غزة.
 
وأوضح المراسل نقلا عن مصادر فلسطينية وصفها أجواء اللقاء بأنه أكثر من إيجابي، وتطرق إلى كيفية البناء على ما تم إنجازه، والخطوات لآلية كيفية بناء الأجهزة الأمنية الفلسطينية على أساس وطني والدعوة لإجراء انتخابات، ووقف الحملات المتبادلة بين الحركتين لتهيئة أجواء الحوار، وكيفية ربط هذه الجهود بجهود مصر لعقد مؤتمر للمصالحة يجمع بقية الفصائل الفلسطينية.
 
وكان رئيس كتلة فتح بالمجلس التشريعي عزام الأحمد كشف أن الحوار مع حماس بدأ بالفعل في القاهرة، تمهيدا لانطلاق الحوار الشامل بالقاهرة 22 فبراير/ شباط الجاري.
 
وأضاف في حديث عبر الهاتف للجزيرة نت من القاهرة أن وفدا من فتح عقد سلسلة لقاءات مع وفد من حماس. وقال إن الأيام القليلة القادمة ستشهد خطوات عملية على الأرض، بينها "وقف كل التجاوزات التي تتم في كل المناطق من إطلاق النار والاعتقالات وغيرها من المظاهر السلبية".
 
المبادرة المصرية
عزام الأحمد: الأيام القليلة القادمة ستشهد خطوات عملية على الأرض (الأوروبية-أرشيف)
وحسب وثيقة الدعوة المصرية التي حصلت عليها الجزيرة نت، فإن الحوار الذي سيلتئم بمشاركة الأمناء العامين للفصائل أو من ينوب عنهم سيهتم بمناقشة لجان خمس تم الاتفاق على تشكيلها وفق مبادرة الحوار المصرية التي باءت بالفشل في وقت سابق من العام الماضي.
 
وعقب الاتفاق على تشكيل ومهام اللجان، من المقرر أن تجتمع اللجان الخمس بالقاهرة ابتداء من السبت 28/2/2009 ثلاثة أيام من أجل الوصول إلى وثيقة اتفاق وطني لإنهاء الانقسام.
 
وتقترح القاهرة بالوثيقة أيضا أن تشارك كل التنظيمات الفلسطينية باللجنة الخاصة بمنظمة التحرير الفلسطينية، بينما تشارك كل من حماس وفتح وخمسة فصائل يتم التوافق عليها باللجان الأربع الأخرى التي ستناقش القضايا التالية:

•  لجنة الحكومة
•  لجنة الأجهزة الأمنية
•  لجنة الانتخابات
•  لجنة المصالحة الداخلية

تهدئة وشيكة
تأتي هذه التطورات بعد ساعات من إعلان حماس أن "تطورات إيجابية" شهدتها جولة محادثاتها مع مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان الخميس, قائلة إن اتفاقا بشأن التهدئة الجديدة مع إسرائيل في قطاع غزة سيعلن قريبا.
 
وقال موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس للجزيرة إن مصر ستكون الضامن لالتزام إسرائيل بشروط التهدئة وفتح المعابر.
 
وأضاف أبو مرزوق أن المحادثات كشفت عن توجهات مصرية إيجابية لفتح معبر رفح وإيجاد اتفاقية جديدة لفتحه بشكل مستمر في مارس/ آذار المقبل.
 
بدوره رجح المتحدث باسم حماس طاهر النونو المشارك في مفاوضات القاهرة أن يعلن عن اتفاق التهدئة في الأيام الثلاثة المقبلة.
 
علي بركة (الجزيرة نت)
نص الاتفاق
وفي وقت سابق قال نائب ممثل حماس في دمشق علي بركة إن الاتفاق ينص على تطبيق تهدئة مع إسرائيل مدتها عام ونصف العام، موضحا أن إعلان التهدئة يشمل أيضا وقف الأعمال الحربية من الجانبين، ورفع الحصار المفروض على قطاع غزة وفتح معابره مع إسرائيل.
 
ومضى قائلا إن أفكارا يجري تداولها مع سليمان من قبيل تشكيل آلية لمتابعة تنفيذ الاتفاق بإشراف مصري ومشاركة دول أخرى لم يحددها. وقال إن حماس تريد أيضا كشفا بالمواد التي يصر الاحتلال على عدم إدخالها إلى القطاع ريثما تبرم صفقة تبادل أسرى فلسطينيين بالجندي الأسير جلعاد شاليط.
 
مشعل بطرابلس
وفي سياق آخر استقبل الزعيم الليبي معمر القذافي في طرابلس رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل والوفد المرافق له.
 
وأشاد مشعل بموقف ليبيا الرسمي السياسي للفلسطينيين "وفضحها للحصار والعدوان الصهيوني في كل المحافل". كما ثمن المساعدات التي قدمها الشعب الليبي لقطاع غزة.
المصدر : الجزيرة + وكالات