غل (يمين) قال إن غزة شهدت مأساة كبيرة أثناء العدوان الإسرائيلي الأخير (الفرنسية)

دعت تركيا إلى ضرورة وحدة الصف الفلسطيني بعد الحرب الإسرائيلية على غزة, فيما دعت مصر إلى المحافظة على مرجعية منظمة التحرير الفلسطينية "التاريخية", مشددة على ضرورة إيجاد شرق أوسط جديد.
 
وقال الرئيس التركي عبد الله غل عقب محادثات مع نظيره المصري حسني مبارك بإسطنبول الأربعاء إن بلاده ستحضر مؤتمر إعمار غزة الذي ستستضيفه مصر في الثاني من مارس/ آذار المقبل.
 
وأضاف غل أن تركيا ومصر بلدان مهمان فيما يتعلق بالاستقرار والأمن بالمنطقة, مشيرا إلى أن هناك دعما ومساندة وعملا مشتركا بين البلدين.
 
وأوضح الرئيس التركي أن "غزة شهدت مأساة كبيرة, ومن أجل ضمان عدم تكرار هذه المأساة نحن في عمل مستمر من أجل هذا الموضوع".
 
تقدير خاص
من جانبه قال الرئيس المصري إن "هناك حاجة اليوم إلى شرق أوسط جديد" دون أن يوضح المقصود بذلك.
 
وأضاف من جهة أخرى أن المشاورات تركزت على تداعيات ما بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ومجمل الوضع على الساحة الفلسطينية. وأضاف أن بلاده تحمل "تقديرا خاصا لموقف تركيا الداعمة للقضايا العربية".
 

كما دعا مبارك إلى المحافظة على المرجعية التاريخية للشعب الفلسطيني ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية.

 

وأضاف أنه أطلع الرئيس غل على تطورات ونتائج الاتصالات مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي من أجل تثبيت وقف إطلاق النار بغزة واستعادة التهدئة وفتح المعابر ورفع الحصار والمصالحة الفلسطينية وإعادة الإعمار.
 
وفي تعليقه على المحادثات قال مدير مكتب الجزيرة يوسف الشريف إن الجانبين اتفقا على آلية سلسة للتعاون بينهما في القضايا الإقليمية من الآن فصاعدا.
 

برلسكوني (يمين) أكد حضوره مؤتمر إعادة إعمار غزة المقرر الشهر المقبل بمصر (الفرنسية)
دور إيطالي
وكان الرئيس المصري أعلن أمس أنه يعول على دور إيطالي لإحراز تقدم في عملية السلام بالشرق الأوسط.


وقال مبارك عقب اجتماعه برئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني في روما "سنحشد الدعم اللازم لمؤتمر إعادة إعمار قطاع غزة في مؤتمر القاهرة الدولي المزمع انعقاده في الثاني من مارس/ آذار المقبل بشراكة إيطاليا كونها الرئيس الدوري لمجموعة الثماني الصناعية للعام الجاري".
 
وقد أكد برلسكوني مشاركته بالمؤتمر الدولي, مشيرا إلى أنه وجه دعوة لكل من مصر والهند والصين وجنوب أفريقيا والبرازيل والمكسيك لحضور قمة الثماني التي ستعقد في الثامن إلى العاشر من يوليو/ تموز في سردينيا.
 
من جهته قال الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو عقب لقائه الرئيس مبارك إن بلاده تثمن بعمق وتدعم بصورة متواصلة جهود الوساطة المصرية الرامية إلى تثبيت وقف إطلاق النار في قطاع غزة وإلى الحوار الفلسطيني الفلسطيني.
 
وقبيل محادثاته في روما كان الرئيس المصري صرح الاثنين في باريس -عقب لقائه نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي- بأنه من الممكن التوصل لاتفاق تهدئة طويلة الأمد بشأن غزة الأسبوع المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات